المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مدارسة لمحاضرات علم عد الآي هنا



بنت الإسلام
09-22-2010, 05:08 AM
http://www.al-qatarya.org/qtr/qatarya_INWyYnnNG3.gif
السؤال الأول
ماهو علم عد الأي؟

راجـــ الفردوس ـــية
09-22-2010, 01:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحببت المشاركة معكم من باب الاستفادة وطلب العلم فلأول مرة ادرس هذا العلم .. والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ..


فتح الله عليكم ووفقكم لكل خير


علم عد الآي من أهم الأمور التي تعين على حفظ القرآن مع علم الفواصل ,
وهو علم جليل اهتم به العلماء في كتبهم منهم عطاء بن يسار وخالد بن معدان والذماري والكسائي
ومن أهم الكتب في ذا العلم كتاب البيان في عد آي القرآن للإمام أبي عمرو الداني وقد نظمه الإمام الشاطبي في منظومته المسماه ( ناظمة الزهر )


عد آي القرآن الكريم : أي الكلمة الأخيرة التي تنتهي عندها الأية فيكون رأس الآية .
مثل قوله تعالى بسورة البقرة ( ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون )
في المصحف الشامي رأس الآية عند كلمة ( أليم ) وباقي المصاحف رأس الآية عند كلمة ( يكذبون )
وهذا الاختلاف لا يزيد حرفا على القرآن بل هو يبحث في موضع انتهاء الآية على حسب ما نقله الصحابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض المواضع في القرآن الكريم

وهذا العلم ينسب للبلدان ( مكة -المدينة- العراق - الشام )

ابوزينب
09-22-2010, 08:59 PM
لو سمحتم لى ببعض التوضيحات هل علم عد الاى و علم الرسم يدرسان معا ام ان كل علم يدرس لوحده مسقلا عن الاخر.بارك الله فيكم

المقرئ الموصلي
09-22-2010, 09:07 PM
لو سمحتم لى ببعض التوضيحات هل علم عد الاى و علم الرسم يدرسان معا ام ان كل علم يدرس لوحده مسقلا عن الاخر.بارك الله فيكم



نعم سمحنا ....حيّ الله أبا زينب الطيب

الجواب :
لا يدرسان معاً
فعلم عد الآي يختص بنهاية الآية أعني الفاصلة ...

وعلم الرسم يختص برسم المصحف من حيث إثبات حرف أو إسقاطه أو كتابة تاء التأنيث - التي تلحق الأسماء - مفتوحة أم مربوطة ووو ...

فعليه كل علم يُدرس لوحده مستقلا عن الآخر...

وفيك بارك

ابوزينب
09-22-2010, 09:18 PM
الله يكرمك ايها الحبيب الغالى المقرئ الموصلى على ردك.ما دفعنى لطرح هذا السؤال هو انى كنت اظن انه سيدرس علم الرسم موازاة مع علم العد او بعده.لكن الظاهر ان ظنى ليس فى محله.بارك الله فيك يا غالى

بنت الإسلام
09-22-2010, 09:20 PM
نعم سيشرح علم الرسم بعد الحج إن شاء الله

ابوزينب
09-22-2010, 09:30 PM
نعم سيشرح علم الرسم بعد الحج إن شاء الله


الله يبشرك بكل خير يا بنت الاسلام

بنت الإسلام
09-22-2010, 09:39 PM
آمين وإياكم يار ب

راجـــ الفردوس ـــية
09-23-2010, 02:52 PM
تصحيح الإجابة ..






عد آي القرآن الكريم : أي الكلمة الأخيرة التي تنتهي عندها الأية فيكون رأس الآية .



هو علم يعنى بدراسة المواضع المختلف فيها نقل الصحابة عن الرسول في وقفه على نهاية الآية

رياض الداودى
09-23-2010, 06:19 PM
علم الفواصل


الاية فى اللغة :العلامة
وفى الاصطلاح : طائفة من القرءان الكريم ذات مبدا ومقطع علمت بالتوقيف من الشارع وجعلت دلالة على انقطاع الكلام .


الفاصلة : هى اخر كلمة فى الاية نحو "العالمين"_ "نستعين"
وهى مرادفة لراس الاية.
علم الفواصل - أو علم عد الآي
تعريف علم العدد:
هو علم يُبحث فيه عن أصول آيات القرآن الكريم، من حيث إنَّ كلَّ سورة كم آية وما رؤوسها وما خاتمتها.
هل الفاصلة هي رأس الآية أم غيرها؟
ذهب الإمام الداني - رحمه الله - إلى أنها غيرها حيث قال: أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده، والكلام التامّ قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكنَّ رؤوس آيٍ وغيرها؛ فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية، قال: الفاصلة تعمّ النوعين وتجمع الضربين. اهـ.
الآية في اللغة: العلامة.
وفي الاصطِلاح: طائفة من القرآن الكريم ذات مبدأ ومقطع، عُلِمَتْ بالتَّوقيف من الشَّارع وجُعِلَت دلالةً على انقطاع الكلام.
الأسماء التي تطلق على علم عد الآي:
بالنظر في المؤلفات الأصيلة خصوصًا التي حملت في ثناياها معلومات عن هذا العلم، نجد أنَّ هناك عدَّة إطلاقات على هذا الفنّ، وكلّها متفقة المقصد، فمن هذه الإطلاقات:
1- علم العدد: وقد سمّيت مؤلَّفات أصيلة بهذا الاسم، مثل (كتاب العدد) لعطاء بن يسار، (كتاب عدد المدني الأوَّل) لنافع، (كتاب العدد) لحمزة الزيات، وهذه المؤلَّفات هي في حُكم المفقود.
إلاَّ أنَّه توجد مؤلَّفات أُخرى تحمل ذات العنوان موجودة ومتداولة، منها:
(كتاب العدد) للإمام الهذلي (ت465هـ) وهو مضمن في كتاب (الكامل)، و(كتاب أقوى العُدد في معرفة العدد) لعلم الدين السخاوي (ت643هـ)، وهو ضمن كتاب (جمال القرَّاء وكمال الإقراء) و(كتاب حسن المدد في فنّ العدد) للعلامة إبراهيم الجعبري (ت 732هـ) وهو مطبوع بهذا الاسم، وذكره الزركشي في البرهان باسم: (المدد في معرفة العدد).
2- علم عدد آي القرآن: ومن أقدم المؤلَّفات التي وسمت بهذا العنوان (كتاب عدد آي القرآن) ليحيى بن زياد الفراء (ت207هـ) وهو مخطوط، و(كتاب عدد آي القرآن) لأبي عبيد القاسم بن سلام (ت224هـ) وهو في حكم المفقود، و(كتاب البيان في عدد آي القرآن) للداني (ت444هـ)، وهو من الكتب الأصيلة في هذا العلم، والعُمَد في هذا الفنّ.
ومن كتب المتأخِّرين (تحقيق البيان في عدّ آيِ القرآن) للإمام المتولي (ت1313هـ) وهو مخطوط، ولم يُطْبع بعد - فيما أعلم.
وهذا المصطلح (آي القرآن) يكثر دورانُه في ثنايا كتُب المفسّرين، بل إنَّ تفسير الإمام ابن جرير الطبري حمل عنوان (جامع البيان عن تأْويل آي القرآن بالقرآن).
3- علم الفواصل أو فواصل الآي: وسبق تحرير مصطلح (الفاصلة) ومن أقدم المؤلَّفات التي حملت هذا الاسم كتاب (بغية الواصل إلى معرفة الفواصل) لسليمان بن عبدالقوي الطوفي (ت716هـ) وهو مخطوط .
ومن كتب المتأخرين (القول الوجيز في معرفة فواصل الكتاب العزيز) للمخللاتي (ت1311هـ) وهو شرح على ناظمه الزهر للإمام الشاطبي.

&& وقد يكون هذا المصطلح (علم الفواصل) أكثر شهرة وتداوُلاً عند المتأخّرين في هذا الوقت.

طريق معرفة الفواصل:
1_ مساواة الاية لما قبلها وما بعدها طولا وقصرا.

2_مشاكلة الفاصلة لغيرها مما هو معها فى السورة فى الحرف الاخير منها او فيما قبله.

3_ الاتفاق على نظائرها فى القرءان الكريم .

4_ انقطاع الكلام عندها.
علماء العدد:
1_ المدنى الاول.
2_المدنى الاخير.
3_المكى.
4_ البصرى.
5_ الدمشقى.
6_ الحمصى.
7_الكوفى.

رياض الداودى
09-23-2010, 06:24 PM
علماء العد

المدنى الاول :
هو مايرويه نافع عن شيخيه ابى جعفر _يزيد بن القعقاع_
وشيبة بن نصاح
وهذا مايرويه اهل الكوفة عن اهل المدينة بدون تعيين احد منهم
_بمعنى انه متى روى الكوفيون العدد عن اهل المدينة بدون تسمية احد منهم فهو عدد المدنى الاول
وهو المروى عن نافع عن شيخيه ابى جعفر وشيبة_
وروى اهل البصرة عدد المدنى الاول عن ورش عن نافع عن شيخيه
والحاصل ان المدنى الاول هو ما رواه نافع عن شيخيه لكن اختلف اهل الكوفة والبصرة فى روايته عن المدنيين.
فاما اهل الكوفة فرووه عن اهل المدينة بدون تعيين احد منهم ؛
وراوه اهل البصرة عن ورش عن نافع عن شيخيه .
وعدد اى القرءان فى رواية الكوفيين عن اهل المدينة 6217.
وفى رواية اهل البصرة عن ورش 6214 .
والذى اعتمده الشاطبى رواية اهل الكوفة وقد تبع فى ذلك الامام الدانى.

المدنى الاخير :
هو ما يرويه اسماعيل بن جعفر عن يزيد وشيبة بواسطة نقله عن سليمان بن جماز .
فيكون المدنى الاخير هو المروى عن اسماعيل بن جعفر عن سليمان بن جماز عن شيبة ويزيد
وعدد اى القرءان عنده 6214.

العدد المكى :
هو ما رواه الامام الدانى بسنده الى عبدالله بن كثير القارئ عن مجاهد بن جبير عن ابن عباس عن ابى بن كعب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
عدد الاى عنده 6210.

العدد البصرى:
هو مايرويه عطاء بن يسار وعاصم الجحدرى وهو ما ينسب بعد الى ايوب بن المتوكل.
عدد اى القرءان عنده 6204.

رياض الداودى
09-23-2010, 06:25 PM
العدد الدمشقى :
هو ما رواه يحيى الذمارى عن عبدالله بن عامر اليحصبى عن ابى الدرداء
وينسب هذا العدد الى عثمان بن عفان رضى الله عنه.
عدد الاى فيه 6227وقيل 6226 .
العدد الحمصى :
هو مااضيف الى شريح بن يزيد الحمصى الحضرمى .
عدد الاى فيه 6232.
العدد الكوفى :
هو مايرويه حمزة وسفيان عن على بن ابى طالب رضى الله عنه
بواسطة ثقات ذوى علم وخبرة ؛
وهذا العدد هو الذى اشتهر بالعدد الكوفى
فيكون لاهل الكوفة عددان احدهما مروى عن اهل المدينة.
وثانيهما ما يرويه حمزة وسفيان.
وعدد اى القرءان فيه 6236.

سيزر
09-26-2010, 10:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإخوة الكرام لو تكرمت بسرد كتب عد الآي
مع خالص الشكر

محمد البنيان
10-05-2010, 10:19 PM
الى الاخوة هل درس عد الاي اليوم الثلاثاء ومتى وقته؟

زينة القراءات
10-08-2010, 10:42 PM
هل الفاصلة هي رأس الآية أم غيرها؟
ذهب الإمام الداني - رحمه الله - إلى أنها غيرها حيث قال: أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده، والكلام التامّ قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكنَّ رؤوس آيٍ وغيرها؛ فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية، قال: الفاصلة تعمّ النوعين وتجمع الضربين. اهـ.


لم أفهم عبارة الداني السابقة!!!!
فهل أوضحها لي أحد مشايخنا الكرام؟؟؟
وجزاكم الله خيرًا..

بنت الإسلام
10-09-2010, 01:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإخوة الكرام لو تكرمت بسرد كتب عد الآي
مع خالص الشكر

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عنوان الكتاب: البيان في عد آي القرآن (http://qiraatt.com/vb/showthread.php?t=2242)

::ناظمة الزهر فى علم الفواصل - للإمام الشاطبى::

http://www.halqat.com/Recording-25.html


هذا ماوجدته ياشيخ / سيزر ولي عودة إن شاء الله

وهذه مكتبة من موضوع الشيخ / معاد الطالب
http://qiraatt.com/vb/showthread.php?p=20530#post20530


الى الاخوة هل درس عد الاي اليوم الثلاثاء ومتى وقته؟

عد الاي يوم الثلاثاء الساعة العاشرة مساء ً

اكليل الشموخ
10-09-2010, 03:29 PM
هل الفاصلة هي رأس الآية أم غيرها؟
ذهب الإمام الداني - رحمه الله - إلى أنها غيرها حيث قال: أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده، والكلام التامّ قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكنَّ رؤوس آيٍ وغيرها؛ فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية، قال: الفاصلة تعمّ النوعين وتجمع الضربين. اهـ.
http://qiraatt.com/vb/2/misc/quotes/quot-bot-left.gifhttp://qiraatt.com/vb/2/misc/quotes/quot-bot-right.gif




لم أفهم عبارة الداني السابقة!!!!
فهل أوضحها لي أحد مشايخنا الكرام؟؟؟
وجزاكم الله خيرًا..

أختي الكريمة " زينة القراءات " زينك المولى بالعلم والإيمان
طلبت الاجابة من أحد المشائخ .. ولكن اسمحي لي أن أجيبك بما فهمته من شرح شيخنا الفاضل الجكني - حفظه الله-
*رأس الآية : هي الكلمة الأخيرة التي تنتهي عندها الآية ،
سواء انتهى المعنى أم لم ينتهي .
*الفاصلة أعم من رأس الآية..
حيث أن الفاصلة تختص بمعنى الآية سواء انتهى هذا المعنى في وسط الآية أو آخرها . وإذا انتهى في آخرها تكون فاصلة ورأس آية
من هنا فهمنا أن الفاصلة تعم النوعين .
ولعل شيخنا يمر من هنا ويفيدنا أكثر .
وفقنا الله واياك .

زينة القراءات
10-09-2010, 06:01 PM
جزاك المولى كل خير...
وهذا ما فهمته أيضًا من شرح شيخنا الكريم، ولكن...كيف يستقيم هذا المعنى مع قول الداني : " فكل رأس آية فاصلة "؟؟؟
فكم من رأس آية لا ينتهي ويتم عندها المعنى فلا تعتبر فاصلة؟!! وقد قال: " والكلام التام قد يكون رأس آية.!!!
ولا يمكننا اعتبار قول الداني:" أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده"بمجرد معنى الفصل بين العبارات دون النظر إلى المعنى؛ لأن ذلك لا يستقيم مع تتمة العبارة!!!!
ولهذا ما زلت أستشكل هذه العبارة....

واعتذر عن توجيه ما كتبت من عبارة بلفظ " مشايخنا " فلم أقصد حرفية هذه الكلمة، وإلا فكل أهل هذا المنتدى من الأفاضل والفاضلات نستسقي العلم من بين أيديهم وأيديهنّ...

المقرئ الموصلي
10-09-2010, 11:27 PM
جزاك المولى كل خير...
وهذا ما فهمته أيضًا من شرح شيخنا الكريم، ولكن...كيف يستقيم هذا المعنى مع قول الداني : " فكل رأس آية فاصلة "؟؟؟
فكم من رأس آية لا ينتهي ويتم عندها المعنى فلا تعتبر فاصلة؟!! وقد قال: " والكلام التام قد يكون رأس آية وغيرها.!!!
ولا يمكننا اعتبار قول الداني:" أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده"بمجرد معنى الفصل بين العبارات دون النظر إلى المعنى؛ لأن ذلك لا يستقيم مع تتمة العبارة!!!!
ولهذا ما زلت أستشكل هذه العبارة....

واعتذر عن توجيه ما كتبت من عبارة بلفظ " مشايخنا " فلم أقصد حرفية هذه الكلمة، وإلا فكل أهل هذا المنتدى من الأفاضل والفاضلات نستسقي العلم من بين أيديهم وأيديهنّ...


حيّ الله الجميع
إختي الفاضلة معذورةٌ في الاستشكال الذي حصل عندكِ وذلك بسب سقط عبارة :
راجعي الاقتباس فقد أضفتُ كلمة (وغيرها) يعني وغير رأس الآية ...
فقد حدثَ سقط في العبارة أربكت المعنى المراد....والذي جعلني أنتبه لهذا السقط هو قول الداني بعدها مباشرة (وكذلك) فقلت في نفسي وكذلك تعني الأول مثل الثاني في المعنى....فالحمدلله

المقرئ الموصلي
10-09-2010, 11:42 PM
وهذا السقط هو من ناسخ كتاب التبيان نفسه فالعبارة ساقطة أيضا من كتاب التبيان للداني فهي كالآتي : (وأما الفاصلة فهي الكلام التام المنفصل مما بعده والكلام التام قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكن رؤوس آي وغيرها فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية فالفاصلة تعم النوعين وتجمع الضربين)



أما صاحب الإتقان في علوم القرآن وصاحب البرهان فقد نقلا العبارة بكمالها من دون سقط :
(وفرق الداني بين الفواصل ورؤوس الآي فقال الفاصلة هي الكلام المنفصل عما بعده
والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس وكذلك الفواصل يكن رؤوس أي وغيرها وكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية)

اكليل الشموخ
10-10-2010, 12:07 PM
جزاك الله خيرا شيخنا الموصلي على هذا الايضاح .

سيزر
10-15-2010, 09:48 PM
الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي سؤال في عد الآي وهو :ما الموجب لاختلاف علماء العدد في عد آي القرآن الكريم
مع خالص التحايا

أبو تميم
10-18-2010, 11:46 AM
الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي سؤال في عد الآي وهو :ما الموجب لاختلاف علماء العدد في عد آي القرآن الكريم
مع خالص التحايا

الموجب لذلك هو التلقي والرواية، فقد نقل الإمامُ الدانيُّ مجموعةً من الآثار التي تُسْنِدُ هذا العلمَ إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وترفعه إليه ، ثم قال :
"ففي هذه السنن والآثار التي اجتلبناها في هذه الأبواب ـ مع كثرتها واشتهار نقلتها ـ دليلٌ واضحٌ , وشاهِدٌ قاطعٌ على أنَّ ما بين أيدينا ممَّا نقله إلينا علماؤنا عن سلفنا من عدد الآي , ورؤوس الفواصل , والخموس , والعشور , وعدد جُمَل آيِ السور , ـ على اختلاف ذلك واتفاقـه ـ مسمـوعٌ من رسـول الله صلى الله عليه وسلم ومأثورٌ عنه , وأن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ هم الذين تلقَّوا ذلك منه كذلك تلقِّيًا كتلقيهم منه حروف القرآن واختلاف القراءات سواء، ثم أدَّاه التابعون ـ رحمة الله عليهم ـ على نحو ذلك إلى الخالفين أداءً ، فنقله عنهم أهلُ الأمصار وأدَّوه إلى الأمة، وسلكوا في نقله وأدائه الطريق التي سلكوها في نقل الحروف وأدائها ، من التمسُّكِ بالتعليم والسَّماع دون الاستنباط والاختراع ؛ ولذلك صار مضافًا إليهم ومرفوعًا عليهم دون غيرهم من أئمتهم ، كإضافة الحروف وتوقيفها سواء، وهي إضافةُ تمسك ولزوم واتباع ، لا إضافة استنباط واختراع " [البيان في عد آي القرآن ، ص 39].
أقـــول:
وهو أولى من قول العلاَّمة أحمد البنا الدمياطي في (إتحاف البشر بالقراءات الأربع عشر):" وسبب الاختلاف في الآي أن النبي كان يقف على رؤوس الآي للتوقيف فإذا علم محلها وصل للإضافة والتمام فيحسب السامع أنها ليست فاصلة "، و قبله العلامة الجعبري قال كلاماً مقارباً لهذا، وكلامهما يفيد بأن علم عد الآي مبني على الاجتهاد والاستنباط، بينما كلام الإمام الداني يفيد التوقيف، وعند التأمُّل نجد بأن هناك مواضع كثيرة هي مواضع وقف وتمام ومثلها يمكن أن يكون قد وقف عليه النبي صلى الله عليه وسلم ولم يُختلَف فيه بين العادِّين، ومواضع هي مظانّ الوصل وهي معدودة اتفاقاً، مما يؤيد ترجيح القول بالتوقيف، ورحم الله الإمام الشاطبي إذ يقول في ناظمته:
"
"وأكَّـده أشبـــاه آيٍ كثيــرة *** وليس لها فى عزمة العد من ذكر
وسوف يوافى بين الَاعداد عـدها *** فيوفي على نظم اليواقيت والشذر
وعد الذى ينهى والاشقى ومن طغى*** وعن من تولى في عداد لها عذر
وما بــدؤه حــرف التهجي فآيـةٌ*** لكوف سوى ذي را وطس والوتر
وما تأت آيات الطـوال وغيرها*** على قِصَر الا لما جاء مع قـصر"
وهي حجج غاية في القوَّة، والله تعالى أعلم.

سيزر
10-18-2010, 01:23 PM
الموجب لذلك هو التلقي والرواية، فقد نقل الإمامُ الدانيُّ مجموعةً من الآثار التي تُسْنِدُ هذا العلمَ إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وترفعه إليه ، ثم قال :
"ففي هذه السنن والآثار التي اجتلبناها في هذه الأبواب ـ مع كثرتها واشتهار نقلتها ـ دليلٌ واضحٌ , وشاهِدٌ قاطعٌ على أنَّ ما بين أيدينا ممَّا نقله إلينا علماؤنا عن سلفنا من عدد الآي , ورؤوس الفواصل , والخموس , والعشور , وعدد جُمَل آيِ السور , ـ على اختلاف ذلك واتفاقـه ـ مسمـوعٌ من رسـول الله صلى الله عليه وسلم ومأثورٌ عنه , وأن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ هم الذين تلقَّوا ذلك منه كذلك تلقِّيًا كتلقيهم منه حروف القرآن واختلاف القراءات سواء، ثم أدَّاه التابعون ـ رحمة الله عليهم ـ على نحو ذلك إلى الخالفين أداءً ، فنقله عنهم أهلُ الأمصار وأدَّوه إلى الأمة، وسلكوا في نقله وأدائه الطريق التي سلكوها في نقل الحروف وأدائها ، من التمسُّكِ بالتعليم والسَّماع دون الاستنباط والاختراع ؛ ولذلك صار مضافًا إليهم ومرفوعًا عليهم دون غيرهم من أئمتهم ، كإضافة الحروف وتوقيفها سواء، وهي إضافةُ تمسك ولزوم واتباع ، لا إضافة استنباط واختراع " [البيان في عد آي القرآن ، ص 39].
أقـــول:
وهو أولى من قول العلاَّمة أحمد البنا الدمياطي في (إتحاف البشر بالقراءات الأربع عشر):" وسبب الاختلاف في الآي أن النبي كان يقف على رؤوس الآي للتوقيف فإذا علم محلها وصل للإضافة والتمام فيحسب السامع أنها ليست فاصلة "، و قبله العلامة الجعبري قال كلاماً مقارباً لهذا، وكلامهما يفيد بأن علم عد الآي مبني على الاجتهاد والاستنباط، بينما كلام الإمام الداني يفيد التوقيف، وعند التأمُّل نجد بأن هناك مواضع كثيرة هي مواضع وقف وتمام ومثلها يمكن أن يكون قد وقف عليه النبي صلى الله عليه وسلم ولم يُختلَف فيه بين العادِّين، ومواضع هي مظانّ الوصل وهي معدودة اتفاقاً، مما يؤيد ترجيح القول بالتوقيف، ورحم الله الإمام الشاطبي إذ يقول في ناظمته:
"
"وأكَّـده أشبـــاه آيٍ كثيــرة *** وليس لها فى عزمة العد من ذكر
وسوف يوافى بين الَاعداد عـدها *** فيوفي على نظم اليواقيت والشذر
وعد الذى ينهى والاشقى ومن طغى*** وعن من تولى في عداد لها عذر
وما بــدؤه حــرف التهجي فآيـةٌ*** لكوف سوى ذي را وطس والوتر
وما تأت آيات الطـوال وغيرها*** على قِصَر الا لما جاء مع قـصر"
وهي حجج غاية في القوَّة، والله تعالى أعلم.

ماشاء الله تبارك الله إجابة موفقه بارك الله فيك أخي الكريم أبو تميم، وهكذا بالأسئلة يستخرج العلم من أهله
ولي إضافة لما ذكرت وهو كلام للإمام السخاوي رحمه الله حيث قال: فإن قيل ما الموجب لاختلافهم في عدد الآي؟؟ قلت: النقل والتوقيف، ولو كان ذلك راجعاً إلى الرأي لعد الكوفيون (آلر) آية، كما عدوا (آلم)، وكيف عدوا (آلمص) و لم يعدوا (آلمر)؟ وما لهم لم يعدوا (طس) و(ق) و (ن) كما عدوا (طسم ) و (طه) و (يس)؟ وكيف عدوا (كهيعص) آية واحدة، وعدوا (حم) (عسق) آيتين إلى آخر كلامه رحمه الله
وفقني الله وإياكم لكل خير
والسلام عليكم ورحمة الله

أبو تميم
10-18-2010, 04:34 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفق الله الجميع إلى كل خير.

ابن بليمة
10-21-2010, 10:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله لكم وفيكم
أقترح وضع روابط جميع كتب العد الموجودة على النت، لتعم الفائدة.
أحسن الله إلينا وإليكم

بنت الإسلام
10-21-2010, 10:16 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ستجد الكثير منها في قسم الكتب فلقد جمع أكبر قدر ممكن ولا نزال والله المعين والميسر

بنت الإسلام
10-21-2010, 10:19 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عنوان الكتاب: البيان في عد آي القرآن (http://qiraatt.com/vb/showthread.php?t=2242)

::ناظمة الزهر فى علم الفواصل - للإمام الشاطبى::

http://www.halqat.com/recording-25.html


هذا ماوجدته ياشيخ / سيزر ولي عودة إن شاء الله

وهذه مكتبة من موضوع الشيخ / معاد الطالب
http://qiraatt.com/vb/showthread.php?p=20530#post20530



عد الاي يوم الثلاثاء الساعة العاشرة مساء ً





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله لكم وفيكم
أقترح وضع روابط جميع كتب العد الموجودة على النت، لتعم الفائدة.
أحسن الله إلينا وإليكم


هذه مجموعة طيبة وقيمة لعلها تفي بالغرض

ابن بليمة
10-22-2010, 12:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الكتب أغلبها في الرسم القرآني، بارك الله فيكم

بنت الإسلام
10-22-2010, 06:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الكتب أغلبها في الرسم القرآني، بارك الله فيكم


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صدقتم بارك الله لكم
سنحاول جمعها

زينة القراءات
11-09-2010, 02:09 PM
وهذا السقط هو من ناسخ كتاب التبيان نفسه فالعبارة ساقطة أيضا من كتاب التبيان للداني فهي كالآتي : (وأما الفاصلة فهي الكلام التام المنفصل مما بعده والكلام التام قد يكون رأس آية وكذلك الفواصل يكن رؤوس آي وغيرها فكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية فالفاصلة تعم النوعين وتجمع الضربين)



أما صاحب الإتقان في علوم القرآن وصاحب البرهان فقد نقلا العبارة بكمالها من دون سقط :
(وفرق الداني بين الفواصل ورؤوس الآي فقال الفاصلة هي الكلام المنفصل عما بعده
والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس وكذلك الفواصل يكن رؤوس أي وغيرها وكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية)


جزاكم الله خيرًا أخي الكريم...
ولكن هل فعلاً "كل رأس آية فاصلة"؟؟ فكم من رؤوس الآي لا يتم المعنى عندها كقوله تعالى في سورة الماعون ( فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ (5) ) فهل يمكن اعتبار الآية الرابعة فاصلة،والكلام منفصل عما بعده؟؟
مع أن علماء العدد متفقون على أنها رأس آية إجماعًا...
وفي سورة البقرة: ( كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219) فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ) اختلف العلماء في عد " تتفكرون " رأس آية؛ فورد عدها للمدني الثاني والشامي والكوفي، ولم يعدها الباقون... فهل هي عند من عدها تعتبر فاصلة يتم الكلام عندها؟؟؟

الجكني
11-09-2010, 04:39 PM
الجمع بين الأقوال يكون حسب رأيي المتواضع : بحكم الأغلبية وليس بحكم الجميع ، يعني : أن رأس الاية يكون فاصلة بتمام المعنى عندها غالباً ، ولا يقدح في ذلك وجود بعض آيات لايشملها هذا الحكم ، والله أعلم .

زينة القراءات
11-09-2010, 09:49 PM
إذا كان كذلك فنعم...بارك الله فيكم شيخنا ورفع قدركم.