المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حجية التلقي



عبد الحكيم عبد الرازق
10-02-2010, 12:47 AM
حجية التلقي
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ،من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله_ صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا . أما بعد ...

فإخواني في الله ..إن من أعظم النعم علي عباده أن أنعم الله عليهم بالقرآن ، وأمرهم بتلاوته وتدبره والعمل به ، وفي هذا البحث نتناول قضية القراءة من جهة الأداء والتلاوة ، وقد ألف كثير من العلماء في تدبر القرآن والعمل به ــ وهما أساس نزول القرآن ــ ليضع للناس المنهج الرباني في تقويم السلوك ، وأيضا لا يمكن تجاهل أهمية القراءة من جهة الأداء ونورد في ذلك شاهدين:

الأول: نص من القرآن الكريم وهو قوله تعالي: { إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ (30) ** .
قال ابن كثير في تفسير هذه الآية:
يخبر تعالى عن عباده المؤمنين الذين يتلون كتابه ويؤمنون به ويعملون بما فيه، من إقام الصلاة، والإنفاق مما رزقهم الله في الأوقات المشروعة ليلا ونهارا، سرا وعلانية، { يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ ** أي: يرجون ثوابا عند الله لا بد من حصوله. كما قدمنا في أول التفسير عند فضائل القرآن أنه يقول لصاحبه: "إن كل تاجر من وراء تجارته، وإنك اليوم من وراء كل تجارة" ؛ ولهذا قال تعالى: { لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ** أي: ليوفيهم ثواب ما فعلوه ويضاعفه لهم بزيادات لم تخطر لهم، { إِنَّهُ غَفُورٌ ** أي: لذنوبهم، { شَكُورٌ ** للقليل من أعمالهم.
قال قتادة: كان مُطَرف، رحمه الله، إذا قرأ هذه الآية يقول: هذه آية القراء."3/437
فهذه حقا آية القراء لأنهم غالبا هم المكثرون لتلاوة القرآن أو سماعها بحكم ما تصدوا له .

والشاهد الثاني : قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ وَزَيِّنُوا الْقُرْآنَ بِأَصْوَاتِكُمْ" قال ابن حجر في الفتح:" قَالَ الْقُرْطُبِيّ الْمَاهِر : الْحَاذِق وَأَصْله الْحِذْق بِالسِّبَاحَةِ ، قَالَهُ الْهَرَوِيُّ وَالْمُرَاد بِالْمَهَارَةِ بِالْقُرْآنِ جَوْدَة الْحِفْظ وَجَوْدَة التِّلَاوَة مِنْ غَيْر تَرَدُّد فِيهِ لِكَوْنِهِ يَسَّرَهُ اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ كَمَا يَسَّرَهُ عَلَى الْمَلَائِكَة فَكَانَ مِثْلهَا فِي الْحِفْظ وَالدَّرَجَة ." 21/140

ولكي نصل إلي هذه الدرجة من الإتقان في قراءة القرآن ، أردت أن أرسم لك أخي طريقا قويما إن تبعته وصلت إلي المقصود ، ولكن هناك بعض العوائق قد تقف أمام الناس عندما يسلكون هذا الطريق ، وأولها البحث عن القارئ الحاذق الذي يستطيع أن يتلقي القرآن عنه ، وسأبين لك صور الذين ستتلقي عنهم حتي تختار لنفسك الشيخ الحاذق ، ولكننا سنعرج إلي أهمية التلقي بالمشافهة لأنه الأصل .. وإليك البيان:

المشافهة هي الأصل:

نعم المشافهة هي الأصل وهذا ما عليه اعتقاد المسلمين قاطبة قال تعالي: { وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6) **
قال البغوي في تفسيره:"
{ وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ ** أي: تؤتى القرآن وتلقن { مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ ** أي: وحيا من عند الله الحكيم العليم." صـ377
فدل علي أن نبينا قد تلقي القرآن من لدن حكيم عليم ، وما زال الناس يتلقون القرآن جيلا بعد جيل بالمشافهة والتلقين ومازال القراء هم المعتمد الأول في نطق القرآن قال ا.د/عبد الصبور شاهين في كتابه ـ علم الأصوات ـ :" ...فإن صوتي الطاء والقاف يكونان قد تعرضا للهمس خلال القرون وصارا ينطقان بوصفهما الجديد مهموسين ،عند قراء القرآن وهم المقياس المثالي لسلامة النطق الحرفي للفصحي "ا.هـ صـ112، وأقوال الأئمة في ذلك كثيرة .
قال الشيخ محمد عبدالعظيم الزرقاني في مناهل العرفان : لقد مرت على الأمة أجيال وقرون وما شعرت بغضاضة في التزامها الرسم العثماني
على أن المعول عليه أولا وقبل كل شيء هو التلقي من صدور الرجال .
وبالتلقي يذهب الغموض من الرسم كائنا ما كان ، وليس بعد العيان بيان ))ا.هـ275
ثم قال بعدها : كان الاعتماد في نقل القرآن ولا يزال على التلقي من صدور الرجال ثقة عن ثقة وإماما عن إمام إلى النبي
لذلك اختار عثمان حفاظا يثق بهم وأنفذهم إلى الأقطار))278
ثم قال مؤكدا :
قلنا غير مرة إن المعول عليه في القرآن الكريم إنما هو التلقي والأخذ ثقة عن ثقة وإماما عن إمام إلى النبي وإن المصاحف لم تكن ولن تكون هي العمدة في هذا الباب )ا.هـ284


ففي كتاب" إتحاف فضلاء البشر بالقراءات الأربعة عشر" قال الدمياطي في تعريف المقرئ: " من علم بها أداء ورواها مشافهة فلو حفظ كتابا امتنع عليه (إقراؤه) بما فيه إن لم يشافهه من شوفه به مسلسلا لأن في القراءات أشياء ( لا تحكم إلا بالسماع والمشافهة ) بل لم يكتفوا بالسماع من لفظ الشيخ فقط في التحمل وإن اكتفوا به في الحديث ، قالوا لأن المقصود هنا كيفية الأداء ، وليس من سمع من لفظ الشيخ يقدر علي الأداء أي فلابد من قراءة الطالب علي الشيخ بخلاف الحديث فإن المقصود منه المعني أو اللفظ ، لا بالهيئات المعتبرة في أداء القرآن ،أما الصحابة فكانت طباعهم السليمة وفصاحتهم تقتضي قدرتهم علي الأداء كما سمعوه منه صلي الله عليه وسلم لأنه نزل بلغتهم ." ا.هـ صـ 68

وأحكام التجويد من جهة الأداء يمكن أن تجمع في ثلاثة أحكام إجمالية وهي :
أ‌. المخارج والصفات
ب‌. المـدود
ت‌. الغنن

أما المخارج والصفات ويندرج تحتهما التفخيم والترقيق ـ اللامات والراءات والألف وحروف التفخيم والترقيق وأشباهها ـ والتماثل والتقارب والتجانس والإدغام وبابه ونطق الحرف بالحركة وباختلاسها وبالروم ... ودليل اعتمادها علي المشافهة قول ابن الجزري في النشر بعد ذكر المخارج والصفات : "(فهذا) ما تيسر من الكلام على تجويد الحروف مركبة. والمشافهة تكشف حقيقة ذلك، والرياضة توصل إليه، والعلم عند الله تبارك وتعالى."1/224

قال الشيخ خلف الحسيني في كتاب" القول السديد في بيان حكم التجويد:" فإن الإنسان يعجز عن أداء الحروف بمجرد معرفة مخارجها وصفاتها من المؤلفات مالم يسمعه من فم الشيخ..." صـ12

قال أبو حيان (ت745هـ) في الرد علي إنكار النحاة بعض أنواع الإدغام :" والذي قرأناه وتلقيناه عن المشايخ أهل الأداء إدغام ما ذكرناه .والذين رووا ذلك عن أبي عمرو أئمة ثقات منهم علماء بالنحو كأبي محمد اليزيدي وغيره ،فوجب قبوله..." نقلا عن الدراسات الصوتية صـ434

وقال ابن الحاجب :"" والأولى الرد على النحويين في منع الجواز , فليس قولهم بحجة إلا عند الإجماع ومن القراء جماعة من أكابر النحويين , فلا يكون إجماع النحويين حجة مع مخالفة القراء لهم ثم ولو قدر أن القراء ليس فيهم نحوي فإنهم ناقلون لهذه اللغة وهم مشاركون للنحويين في نقل اللغة , فلا يكون إجماع النحويين حجة دونهم وإذا ثبت ذلك كان المصير إلى قول القراء أولى لأنهم ناقلوها عمن ثبتت عصمته عن الغلط في مثله ولأن القراءة ثبتت متواترة وما نقله النحويين لآحاد ثم لو سلم أنه ليس بمتواتر فالقراء أعدل وأكثر فكان الرجوع إليهم أولى )) ا.هـ المصدر السابق صـ434

وفي الاختلاس وما شابهه : ...وذلك أن تأتي بثلثيها كأن الذي تحذفه أقل مما تأتي به ، وهذا مما لا تحكمه المشافهة" الحواشي المفهمة 77

والمدود: ويندرج تحتها الطبيعي وكل أنواع المدود وهاء الضمير وغيره مما فيه المد ،والدليل علي أن المشافهة الأصل:
قال ابن الجزرى في النشر "قال : قال في كفايته :....ويتفاوت تقدير المد فيما بينهم والمشافهة تبين ذلك " ا.هـ وقال في موضع آخر ".....يستوى في معرفة ذلك أكثر الناس ويشترط في ضبطه غالبهم وتحكم المشافهة حقيقته ، ويبين الأداء كيفيته ، ولا يكاد تخفى معرفته على أحد وهو الذى استقر عليه رأى المحققين من أئمتنا قديما وحديثا ... ثم قال وبه كان يأخذ الشاطبى ولذلك لم يذكر فى قصيدته في الضربين تفاوتا ولا نبه عليه بل جعل ذلك مما تحكمه المشافهة في الأداء .... ثم نقل عن القصاع :" وهذا الذى ينبغى أن يؤخذ به ولا يكاد يتحقق غيره ، أى المشافهة فى المدود ــ ثم قال ابن الجزرى :" وهو الذى أميل إليه وآخذ به غالبا وأعول عليه " ا.هـ 333

أما أحكام الغنن :

قال المرعشي في جهد المقل عند حديثه عن الإخفاء :"... يحتاج إلي التراخي لما قال في التمهيد :عن الغنة التي في النون والتنوين أشبهت المد في الواو والياء ، وكذا من مشافهة شيخنا.. وكان يحذرنا عن المبالغة في التراخي"صـ85

وقد أجاد الشيخ محمد علي خلف الحسيني الشهير بالحداد شيخ القراء بالديار المصرية بقوله ( ...وإذ قد علمت أن التجويد واجب وعرفت حقيقته علمت أن معرفة الأداء والنطق بالقرآن على الصفة التي نزل بها متوقفة على التلقي والأخذ بالسماع من أفواه المشايخ الآخذين لها كذلك المتصل سندهم بالحضرة النبوية لأن القارئ لا يمكنه معرفة كيفية الإدغام والإخفاء والتفخيم والترقيق والإمالة المحضة أو المتوسطة والتحقيق والتسهيل والروم والإشمام ونحوها إلا السماع حتى يمكنه أن يحترز عن اللحن والخطأ وتقع القراءة على الصفة المعتبرة شرعا إذا علمت ذلك تبين لك أن التلقي المذكور واجب لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب كما هو معلوم ولأن صحة السند عن النبي صلى الله عليه وسلم عن روح القدس عن الله عز وجل بالصفة المتواترة أمر ضروري للكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ليتحقق بذلك دوام ما وعد به تعالى في قوله جل ذكره )إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر:9) وحينئذ فأخذ القرآن من المصحف بدون موقف لا يكفي بل لا يجوز ولو كان المصحف مضبوطا . قال الإمام السيوطي : ( والأمة كما هم متعبدون بفهم معاني القرآن وأحكامه متعبدون بتصحيح ألفاظه وإقامة حروفه على الصفة المتلقاة من الأئمة القراء المتصلة بالحضرة النبوية ) اهـ فقوله على الصفة المتلقاة من الأئمة... إلخ صريح في أنه لا يكفي الأخذ من المصاحف بدون تلق من أفواه المشايخ المتقنين .... فإن الإنسان يعجز عن أداء الحروف بمجرد معرفة مخارجها وصفاتها من المؤلفات ما لم يسمعه من فم الشيخ فكيف لا نتعلم القرآن مع كثرة جهلنا وعدم فصاحتنا وبلاغتنا من المشايخ الماهرين في علم التجويد فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم مع كمال فصاحته ونهاية بلاغته تعلم القرآن عن جبريل عليه السلام في جمع من السنين خصوصا في السنة الأخيرة التي توفي فيها ومع أفضليته على جبريل والعجب من بعض علماء زماننا فإنه إذا وجد أهل الأداء في أعلى المراتب تعلم منه وفي أدنى المراتب لا يتعلم منه استكبارا عن الرجوع إليه ...ولذا قيل
من يأخذ العلم عن شيخ مشافهة *** يكن عن الزيغ والتصحيف في حرم
ومن يكن آخذا للعلم من صحف *** فعلمه عند أهل العلم كالعــدم " ا.هـ كتاب" القول السديد في بيان حكم التجويد" صـ9:11

وبعد الحديث عن أصالة المشافهة نتحدث عن قضية مهمة وهي : الخلل الذي يطرأ علي المشافهة ، وقد تحدث القدامي عن الخلل الذي أصاب قراء زمانهم وكثرة المتصدرين للإقراء وقلة المتقنين البارعين ونذكر بعض أقوالهم ، قال أبو عمرو الداني (ت444 ) في مقدمة كتابه التحديد " ...فقد حداني ما رأيته من إهمال قرّاء عصرنا ومقرئي دهرنا تجويد التلاوة وتحقيق القراءة ......" التحديد ص66.
وقال أبو عمرو الداني رحمه الله تعالى : "...والعلم فطنةً ودرايةً آكذ منه سماعاً وروايةً...التحديد ص67.
وقال مكي القيسي رحمه الله تعالى : "... فنقل القرءان فطنة ودرايةً أحسن منه سماعاً وروايةً.." الرعاية ص90

وقال القرطبي (ت461) : " ولمّا رأيت من قراء هذا الزمان وكثيراً من منتهيهم قد أغفلوا إصلاح ألفاظهم من شوائب اللحن الخفيّ وأهملوا تصفيتها من كَدَرِهِ وتخلّصها من دَرَنِهِ....." الموضح ص54.

قال المرعشي رحمه الله تعالى " ....لكن لما طالت سلسلة الأداء تخلل أشياء من التحريفات في أداء أكثر شيوخ الأداء ، والشيخ الماهر الجامع بين الرواية والدراية المتفطّن لدقائق الخلل في المخارج والصفات أعزّ من الكبريت الأحمر ، فوجب علينا أن لا نعتمد على أداء شيوخنا كلّ الاعتماد ، بل نتأمل فيما أودعه العلماء في كتبهم من بيان المسائل هذا الفنّ ، ونفيس ما سمعنا من الشيوخ على ما أودع في الكتب ، فما وافق فهو الحقّ ، وما خالفه فالحق ما في الكتب. اهـ " بيان جهد المقل ص 18 في هامش جهد المقل
وبعد سرد أقوال العلماء في دخول الخلل في قراءة بعض قراء زمانهم ـ وهذا مع قربهم من العصور الفاضلة ـ فلابد أن تتسع دائرة الخلل مع تأخر الأزمنة
إلا أنه من المستحيل أن يجتمع القراء جميعا علي أمر غير صحيح في سائر القطار ، وسنحاول التعرف علي هذه الأسباب التي أدت إلي هذا الخلل الذي اشتكي منه القراء في زمانهم وهم المتقنون ، فما بالك بأهل زماننا .

أسباب الضعف يرجع إلي نقاط مهمة وهي :
الأولي: إقراء الشيخ لسن متأخرة فقد يعتري الشيخ في هذا السن نسيان في أداء بعض الألفاظ فيقرأها الطالب وهو لا يعرف أنه قد أخطأ ، ولذلك امتنع شعبة عن الإقراء قبل موته بسبع سنوات ، وحتي في علوم الحديث وغيرها منع أولاد بعض العلماء آباءهم عند كبر سنهم خوفا عليهم من الخلط.
الثاني: كثرة الطلبة عند شيخ معين فيعتريه التعب والإرهاق فينام والطالب يقرأ فلا يدري ما قال الطالب ، ولا الطالب يقف حتي يستيقظ شيخه. وبعض الشيوخ يقرئون حتي وقت متأخر من الليل فيعتريه السرحان لإراحة ذهنه من كثرة ما أقرأ.
الثالث : المال : وهناك بعض الشيوخ يتساهلون مع ما يدفع أكثر حتي يختم بسرعة ويتقاضي منه ثمن الإجازة ولربما لم يكمل الختمة ويثني علي قراءته بسبب المال. وأيضا مجاملة بعض الشيوخ لأصحاب الأموال وتساهله معهم لنفس السبب .
الرابع : خدمة الظروف لبعض الشيوخ بأن ينزل مكانا فيصادف خلو المكان من مقرئ فيتصدي بقلة بضاعته فيشتهر أمام الناس فيأتي الخلل من جهته .
الخامس : عدم مذاكرته وقت طلبه فيؤدي إلي النسيان ، فيجتهد في ضبط الوجه فيعتريه الخطأ. لأنه وقت طلبه همه أن يحصل علي الإجازة وفقط .
وهناك أسباب أخري نوردها من كلام د/ جبل عند ذكره لشروط حجية التلقي . ذكر د/ جبل في كتابه (تحقيقات في التلقي والأداء) شروط من يؤخذ منهم العلم ، وله بعض التعقيبات سنوردها باختصار وتصرف.:

عبد الحكيم عبد الرازق
10-04-2010, 11:37 AM
قال د/ جبل :" قال ابن مجاهد :

1. فمن حملة القراءات المعرب العالم بوجوه الإعراب والقراءات العارف باللغات ومعاني الكلمات البصير بعيب القراءات المنتقد للآثار فذلك الإمام الذي يفزع إليه حفاظ القرآن في كل مصر من أمصار المسلمين .

2. ومنهم من يعرب ولا يلحن ولا علم له بغير ذلك فذلك كالأعرابي الذي يقرأ بلغته ولا يقدر علي تحويل لسانه فهو مطبوع علي كلامه .

3. قال ابن مجاهد فيمن لا يؤخذ العلم ومنهم من يؤدي ما سمعه ممن أخذ عنه ليس عنده إلا الأداء لما تعلم لا يعرف الإعراب ولا غيره فذلك الحافظ فلا يلبث مثله أن ينسي إذا طال عهده فيضع الإعراب لشدة تشابهه ....وقد ينسي الحافظ فيضع السماع وتشتبه عليه الحروف فيقرأ بلحن لا يعرفه وتدعوه الشبهة إلي أن يرويه عن غيره ويبرئ نفسه عسي أن يكون عند الناس مصدقا فيحمل ذلك عنه وقد نسيه ووهم فيه وجسر علي لزومه والإصرار عليه ، أو يكون قد قرأ علي من نسي وضيع الإعراب ودخلته الشبهة فتوهم .فذلك لا يقلد في القراءة ولا يحتج بقوله .


4. ومنهم من يعرب قراءته ويبصر المعاني ويعرف اللغات ولا علم له بالقراءات واختلاف الناس والآثار فربما دعاه بصره بالإعراب إلي أن يقرأ بحرف جائز في العربية لم يقرأ به أحد من الماضين فيكون مبتدعا وقد رويت في كراهة ذلك أحاديث...( وقد روي ابن مجاهد آثارا تأمر القراء باتباع الأثر ونكتفي باثنين ) عن ابن مسعود :" اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم " وروي أن عليا ـ رضي الله عنه ـ قال:إن رسول الله ـصلي الله عليه وسلم ـ يأمركم أن تقرءوا القرآن كما علمتم " .ا.هـ السبعة صـ 45ـ46

إن ابن مجاهد حدد شروط العالم الحجة ـ كما في( 1 ) ـ أما الثلاثة فاقدوا الأهلية وصفهم ابن مجاهد بدقة أولهم :
السليقي : (الذي يعرب ولا يلحن ولا علم له بغير ذلك ) فهذا ليس إماما ولا يصلح لذلك لأنه يقرأ عن سليقة لا عن علم ، فهو لا يعرف دقائق قراءة نفسه معرفة علمية بقواعدها ومصطلحاتها ولذا لا يستطيع أن يعلم غيره ولا أن ينكشف خطأه ويعيّنه ولا أن يقومه ، وقصاري ما يستفاد منه أن يقلد .

أما الثاني: المقلد الفاقد للأمرين السليقة والعلم ، وهذا أخطرهم ولذلك أطال ابن مجاهد في أمره ، لأنه قد يتلقي الصواب ثم ينسي أو يشتبه عليه ما تلقاه أداء أوحفظا ، وهو ليس عنده علم يفطن به إلي حاله ، فيقرأ أو يلحن ويتوهم أنه علي وصواب ويتمسك به ويكابر ويجادل ناسبا إياه إلي مصدر التلقي .

والثالث: (ومنهم من يعرب قراءته ويبصر المعاني ويعرف اللغات ولا علم له بالقراءات واختلاف الناس) والصنف الثالث هم علماء العربية العالمون باللغة والمعاني ، ولكنهم لا علم لهم بضوابط مجال القراءات ـ مثل : صحة السند وغيرها من الشروط ـ فمثل هؤلاء قد يبتكر الواحد منهم قراءة لا سند ،أو يفضل قراءة علي أخري ناظرا إلي المعني أو التركيب صارفا النظر عن صحة السند وقوته ، فهذا أيضا لا يجوز أن يكون إماما ولا أن يُتلقي عنه لأن غفلته عن ضوابط مجال القراءات تؤدي إلي تغييره القرآن .

ونخلص من ذلك كله إلي أن التلقي الذي ينبغي التمسك به والاحتجاج به هو التلقي عن دراسة واعية شاملة توصل إلي دقائق الأمر بأن يكون الدارس عالما بكل جوانب المسألة المدروسة لغة ورواية فاقِهاً لأقوال الأئمة فيها ، خبيرا بالكيفيات التي يؤدي بها الصوت المفرد أو النسق الصوتي ، وبذلك تكون له أهلية لمراجعة شيخه للتحقق من كيفية أدائه وهنا يكون تلقيه حجة .
أما الذين يتلَّقون بلا دراسة ولا معرفة بجوانب ما تلقَّوه ودقائقه ، فلا حجة في تلقيهم ولا في تقليدهم أداء مشايخهم ، بل ولا يُؤْمَنون في درجة إحكامهم لهذا التقليد فلا تقبل شهادتهم بالنسبة لأداء مشايخهم."أ.هـ صـ 11 : 17 بتصرف واختصار.

وقال في موضع آخر:" وما قاله ابن مجاهد ـ شيخ الصنعة ـ ذكر معناه الداني فقال :" وقراء القرآن متفاضلون في العلم بالتجويد والمعرفة بالتحقيق فمنهم من يعلم ذلك قياسا وتمييزا وهو الحاذق النبيه ومنهم من يعلمه سماعا وتقليدا وهو الغبي الفَهِه " ثم قال د / جبل وأضاف الداني إضافة قيمة فقال:" إن العلم فطنة ودراية آكد منه سماعا ورواية ، فللدراية ضبطها ونظمها وللرواية تقلها وتعلمها " والداني محق تماما في إعلاء شأن الدراية لأنها الأرسخ أساسا ويمكن الرجوع إليها كلما احتيج إلي ذلك . ونقل د/ جبل قول مكي وأبي شامة ثم ما تبناه علماء التجويد ." صـ19:18

قال المرعشي رحمه الله " وتجويد القرءان قد يحصّله الطالب بمشافهة الشيخ الموجود بدون معرفة مسائل هذا العلم ، بل المشافهة هي العمدة في تحصيله ، لكنّ بذلك العلم يسهل الأخذ بالمشافهة ، ويزيد به المهارة ويُصانُ به المأخوذ عن طريان الشكّ والتحريف كما صرّح به في الرعاية.انتهى كلامه رحمه الله" جهد المقل ص110.

وهذا كلام نفيس ياليت بعض إخواننا يحاولوا أن يحسِّنوا نطقهم ويصرفوا همهم لكيفية النطق الصحيح بدلا من أن يكون همه الحصول علي الإجازة وفقط ، ومن ثم يتربَّح بسنده فلا بد أن يأتي اليوم الذي سينكشف فيه علي حقيقته وقد رأينا ذلك بأعيننا في بعض الشيوخ ، وقد قال لي الشيخ الجوهري في أثناء قراءتي لرواية حفص وكنت أتعسف في القراءة خشية الخطأ ـ في بداية طلبي قال: في وقت من الأوقات سيتخلي عنك التعسف " وهذا كلام نفيس لم أشعر بقيمته إلا بعد تركي للتكلف ، فإن المتكلف في القراءة سيصيبه الإرهاق في وقت ما ومن ثَََمّ ستضعف قراءته وسيظهر أمره أمام الناس ، ولذلك ننصح إخواننا بالقراءة علي جمع من الشيوخ ، فما يتساهل فيه أحدهم يستدركه الآخر .والله أعلم

وبعد الخوض في شروط حجية التلقي نتحدث عن كيفية التلقي والعرض علي الشيخ ..

قال السيوطي في الإتقان: " فصل في كيفية الأخذ بإفراد القراءات وجمعها الذي كان عليه السلف أخذ كل ختمة برواية لا يجمعون رواية إلى غيرها أثناء المائة الخامسة فظهر جمع القراءات في الختمة الواحدة واستقر عليه العمل، ولم يكونوا يسمحون به إلا لمن أفرد القراءات وأتقن طرقها وقرأ لكل قارئ بختمة على حدة، بل إذا كان للشيخ راويان قرءوا لكل راو بختمة ثم يجمعون له وهكذا. وتساهل قوم فسمحوا أن يقرأ لكل قارئ من السبعة بختمة سوى نافع وحمزة، فإنهم كانوا يأخذون ختمة لقالون ثم ختمة لورش ثم ختمة لخلف ثم ختمة لخلاد، ولا يسمح أحد بالجمع إلا بعد ذلك. نعم إذا رأوا شخصاً أفرد وجمع على شيخ معتبر وأجيز وتأهل وأراد أن يجمع القراءات في ختمة لا يكلفونه الإفراد لعلمهم بوصوله إلى حد المعرفة والإتقان."صـ 139

وقال أيضا:" فائدة: أرى على مريد تحقيق القراءات وأحكام تلاوة الحروف أن يحفظ كتاباً كاملاً يستحضر به اختلاف القراء وتمييز الخلاف الواجب من الخلاف الجائز.

فائدة أخرى: قال ابن الصلاح في فتاويه:" قراءة القرآن كرامة أكرم الله بها البشر، فقد ورد أن الملائكة لم يعطوا ذلك، وأنها حريصة لذلك على استماعه من الإنس."صـ141


قال الشيخ /السيد أحمد في كتابه (أسانيد القراء العشرة ورواتهم البررة) :" طريق العرض والتلاوة ويشمل الآتي :
1. السماع من الشيخ ثم العرض عليه ويدخل ضمنه التلقين والترديد .
2. العرض علي الشيخ مباشرة دون سماع منه .
3. الإذن من الشيخ للطالب بعد عرضه علي الشيخ لبعض القرآن

ويكون هذا في الغالب بين أهل التخصص ، بأن يعلم الشيخ أن المجاز عالم متقن لما يجاز فيه ويريد بهذا علو السد أو تقويته أو تعدد الطرق."صـ7


وقال الخليجي:" قال ابن الجزري في نشره : كان السلف الصالح رحمهم الله يقرءون ويقرئون القرآن رواية رواية ولا يجمعون رواية إلى أخرى يقصدون بذلك استيعاب الروايات والتثبت منها وإحسان تلقيها واستمر ذلك إلى المائة الخامسة عصر الداني و الأهوازي و الهذلي ومن بعدهم ، فمن ذلك الوقت ظهر جمع القراءات في ختمة واحدة واستمر إلى زماننا واستقر عليه العمل لفتور الهمم وقصد سرعة الترقي والإنفراد وانتشار تعليم القرآن ولم يكن أحد من الشيوخ يسمح بالجمع إلا لمن أفرد القراءات واتقن معرفة الطرق و الروايات وقرأ لكل راو بختمة على حدة ، وهذا الذي استقر عليه العمل إلى زمن شيوخنا الذين أدركناهم فلم أعلم أحدا قرأ على التقي الصائغ إلا بعد أن يفرد السبعة في في إحدى وعشرين ختمة وللعشرة كذلك اهـ .

مقدار التلقين :
أما مقدار التلقين في الإفراد والجمع فمفوض إلى ما يراه الشيخ وحال القارئ وقدرته علي الاستيعاب ، وبعض المشايخ لا يزيد على عشر آيات مطلقا، وبعضهم يأخذ في الإفراد بنصف حزب ، وفي الجمع بربع حزب .
قال الصفاقسي في غيث النفع : كان أهل الصدار الأول لا يزيدون القارئ على عشر آيات قال الخاقاني :
وحكمك بالتحقيق إن كنت آخذاً **على أحد أن لا تزيد على عشر

وكان من بعدهم لا يتقيد بذلك بل يعتبر حال القارئ من القوة والضعف واختاره السخاوي واستدل له بأن ابن مسعود رضي الله عنه قرأ على النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس واحد من أول سورة النساء حتى بلغ (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً) وارتضاه ابن الجزري قال: وفعله كثير من سلفنا واعتمد عليه كثير ممن أدركنا من أئمتنا، قال الإمام يعقوب الحضري قرأت القرآن في سنة ونصف على سلام. وقرأت على شهاب الدين بن شريفه في خمسة أيام ، وقرأ شهاب على مسلمة بن محارب في تسعة أيام ، ولما رحل ابن مؤمن إلى الصائغ قرأ عليه القراآت جميعاً بعدة كتب في سبعة عشر يوماً وقرأ على شخص ختمة لابن كثير من روايتيه في أربعة ايام وللكسائي كذلك في سبة أيام. ولما رحلت أولاً إلى الديار المصرية وأدركني السفر كنت قد وصلت في ختمة بالجمع إلى سورة الحجر على شيخنا ابن الصائغ فأبتدت عليه من أول الحجر يوم السبت وختمت عليه ليلة الخميس في تلك الجمعة وآخر ما كلن بقي لي من أول الواقعة فقرأته عليه في مجلس واحد...ثم قال الصفاقسي : و استقر عمل كثير من الشيوخ علي الإقراء بنصف حزب في الإفراد وبربع حزب في الجمع )ا.هـ ص33
.
ويشترط على مريد القراءات ثلاثة شروط :
أن يحفظ كتابا يعرف به اختلاف القراء ،
وأن يفرد القراء رواية رواية
ويجمعها قراءة قراءة
حتى يتمكن من كل قراءة على حدة وحتى يكون أهلا لأن يجمع أكثر من قراءة في ختمة" حل المشكلات صـ 11

سؤال : هل يشترط السند في الإقراء ؟

قال السيوطي في الإتقان :" الإجازة من الشيخ غير شرط في جواز التصدي للإقراء والإفادة فمن علم في نفسه الأهلية جاز له ذلك وإن لم يجزه أحد وعلي ذلك السلف الأولون والصدر الصالح ،وكذلك في كل علم في الإقراء والإفتاء خلافا لما يتوهمه الأغبياء من اعتقاد كونها شرطا وإنما اصطلح الناس علي ذلك الإجازة لأن أهلية الشخص لا يعلمها غالبا من يريد الأخذ عنه من المبتدئين ونحوهم لقصور مقامهم عن ذلك والبحث عن الأهلية قبل الأخذ شرط فجعلت الإجازة كالشهادة من الشيخ للمجاز بالأهلية ."أ.هـ 1/140

فقصد السيوطي ـ والله أعلم ـ أن هذا القول نابع منه مما كان في زمانه ممن يمنعون الإجازة بسبب المال وهذا ما صرح به في الفائدة التي تليها حيث قال : " فائدة ثالثة: ما اعتاده كثير من المشايخ القراء من امتناعهم من الإجازة إلا بأخذ مال في مقابلها ، لا يجوز إجماعا بل إن علم أهليته وجب عليه الإجازة ..."صـ 140

والظاهر من القول أن الذي أخذ رواية كاملة عن الشيخ وفرغ من التلقي لا يشترط أن يحصل علي الإجازة ..أو أن الطالب قد قرأ قدرا كبيرا فيسكت الشيخ عن قراءته ولا يكثر عليه في الرد ، فهذا قد يكون المقصود من كلام السيوطي ، وخاصة المغالاة التي نجدها في أيامنا هذه ، أما من قرأ جزءا أو أكثر من ذلك ويظن في نفسه الأهلية فلا أظن أن هذا قصد السيوطي ، ثم ما يدريه أنه في الباقي لا تشتبه عليه الأمور؟ وإنما كانوا يجيزون بالاختبار لمن قرأ ختمة علي شيخ ، وهي مسألة تختلف من شخص لآخر بلا شك . والله أعلم .

هذا ما من الله به علىّ ولله الحمد والمنة علي ما أنعم به علينا من الفضل والكرم والجود.
والحمد لله رب العالمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبو عمر عبد الحكيم