المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاقة علامات الضبط مع أحكام التجويد



عبد الحكيم دبابش
03-28-2011, 05:43 PM
السلام عليكم و رحمة الله:

إن عامة المسلمين يقرؤون القرءان من المصاحف، ولم يتلقوا القراءن على يد مقرئ حافظ ظابط، فلهم أجر التعتعة و النظر في مرسوم المصحف.
وإن أغلب العامة من الناس لا تعرف من علامات الضبط شيئا، و لا تفهم معناها ناهيك عن أدائها.

كما أن أغلب العامة لا تفهم تجويد القراءة وضبط مخارج الحروف، إلا على أنه عذوبة الصوت و جمال الأداء.

الموضوع الذي أريد مناقشته هو علاقة علامات الضبط مع أحكام التجويد من جهة الرسم من خلال الإصطلاحات المختلفة قديما و حديثا والمذاهب المختلفة، ثم المقارنة بينها، لفهم اتجاه تطور هذه الإصطلاحات، من خلال جملة من الأمثلة المرسومة.

لأن أي اتجاه لإستحداث لعلامات أخرى أو أية زيادات أخرى، قد تحول المصحف إلى كتاب "مُشَفَّر"، فتضيع مهمة الضبط.

مدخل:
يقول أبو عمرو الداني في كتابه المحكم في نقط المصاحف: "اعلم أيدك الله بتوفيقه:

1. أن الذي دعا السلف رضي الله عنهم إلى نقط المصاحف بعد أن كانت خالية من ذلك وعارية منه وقت رسمها وحين توجيهها إلى الأمصار، للمعنى الذي بيناه والوجه الذي شرحناه،

2. ما شاهدوه من أهل عصرهم مع قربهم من زمن الفصاحة ومشاهدة أهلها من فساد ألسنتهم واختلاف ألفاظهم وتغير طباعهم ودخول اللحن على كثير من خواص الناس وعوامهم،

3. وما خافوه مع مرور الأيام وتطاول الأزمان من تزيّد ذلك وتضاعفه فيمن يأتي بعد، ممن هو -لا شك- في العلم والفصاحة والفهم والدراية دون من شاهدوه ممن عرض له الفساد ودخل عليه اللحن، لكي يرجع إلى نقطها ويصار إلى شكلها عند دخول الشكوك وعدم المعرفة،

4. ويتحقق بذلك إعراب الكلم، وتدرك به كيفية الألفاظ،

5. ثم إنهم لما رأوا ذلك وقادهم الإجتهاد إليه بنوه على وصل القارئ بالكلم دون وقفة عليهن فأعربوا أواخرهن،

6. لذلك لأن الإشكال أكثر ما يدخل على المبتدئ المتعلم والوهم أكثر ما يعرض لمن لا يبصر الإعراب ولا يعرف القراءة في إعراب أواخر الأسماء والأفعال، فلذلك بنوا النقط على الوصل دون الوقف،

7. وأيضا فإن القارئ قد يقرأ الآية والأكثر في نفس واحد ولا يقطع على شيء من كلمها فلا بد من إعراب ما يصله من ذلك ضرورة،

8. قال أبو عمرو فأما نقط المصاحف بالسواد من الحبر وغيره فلا أستجيزه، بل أنهى عنه وأنكره، اقتداء بمن ابتدأ النقط من السلف واتباعا له في استعماله لذلك صبغا يخالف لون المداد إذ كان لا يحدث في المرسوم تغييرا ولا تخليطا والسواد يحدث ذلك فيه،

9. ألا ترى أنه ربما زيد في النقطة فتوهمت لأجل السواد الذي به ترسم الحروف أنها حرف من الكلمة فزيد في تلاوتها لذلك،

10. ولأجل هذا وردت الكراهة عمن تقدم من الصحابة وغيرهم في نقط المصاحف والذي يستعمله نقاط أهل المدينة في قديم الدهر وحديثه من الألوان في نقط مصاحفهم الحمرة والصفرة لا غير، فأما الحمرة فللحركات والسكون والتشديد والتخفيف، وأما الصفرة فللهمزات خاصة،

11. كما نا أحمد بن عمر الجيزي قال نا محمد ابن أحمد بن منير قال نا عبدالله بن عيسى المدني قال نا قالون أن في مصاحف أهل المدينة ما كان من حرف مخفف فعليه دارة حمرة، وإن كان حرفا مسكنا فكذلك أيضا، قال وما كان من الحروف التي بنقط الصفرة فمهموزة،

12. قال أبو عمرو وعلى ما استعمله أهل المدينة من هذين اللونين في المواضع التي ذكرناها عامة نقاط أهل بلدنا قديما وحديثا من زمان الغاز بن قيس صاحب نافع بن أبي نعيم رحمه الله إلى وقتنا هذا اقتداء بمذاهبهم واتباعا لسننهم،

13. فأما نقاط أهل العراق فيستعملون للحركات وغيرها، وللهمزات الحمرة وحدها، وبذلك تعرف مصاحفهم وتميز من غيرها،

14. وطوائف من أهل الكوفة والبصرة قد يدخلون الحروف الشواذ في المصاحف وينقطونها بالخضرة وربما جعلوا الخضرة للقراءة المشهورة الصحيحة، وجعلوا الحمرة للقراءة الشاذة المتروكة، وذلك تخليط وتغيير وقد كره ذلك جماعة من العلماء،

15. أخبرني الخاقاني أن محمد بن عبدالله الأصبهاني حدثهم بإسناده عن أحمد بن جبير الأنطاكي قال إياك والخضرة التي تكون في المصاحف فإنه يكون فيها لحن وخلاف للتأويل وحروف لم يقرأ بها أحد،

16. قال أبو عمرو وأكره من ذلك وأقبح منه ما استعمله ناس من القراء وجهلة من النقاط من جمع قراءات شتى وحروف مختلفة في مصحف واحد، وجعلهم لكل قراءة وحرف لونا من الألوان المخالفة للسواد كالحمرة والخضرة والصفرة واللازورد، وتنبيههم على ذلك في أول المصحف ودلالتهم عليه هناك لكي تعرف القراءات وتميز الحروف إذ ذلك من أعظم التخليط وأشد التغيير للمرسوم،

17. ومن الدلالة على كراهة ذلك والمنع منه سوى ما قدمناه من الأخبار عن ابن مسعود والحسن وغيرهما ما حدثناه خلف بن إبراهيم بن محمد قال نا احمد بن محمد قال نا علي بن عبد العزيز قال نا القاسم بن سلام قال نا هشيم عن ابي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قرأ "عباد الرحمن" قال سعيد فقلت لابن عباس إن في مصحفي "عند الرحمن" فقال أمحها وأكتبها "عباد الرحمن" ألا ترى ابن عباس رحمه الله قد أمر سعيد بن جبير بمحو إحدى القراءتين وإثبات الثانية مع علمه بصحة القراءتين في ذلك وأنهما منزلتان من عند الله تعالى وأن رسول الله قرأ بهما جميعا وأقرأ بهما أصحابه غير أن التي أمره بإثباتها منهما كانت اختياره إما لكثرة القارئين بها من الصحابة وإما لشيء صح عنده عن النبي أو أمر شاهده من عليه الصحابة،

18. فلو كان جمع القراءات وإثبات الروايات والوجوه واللغات في مصحف واحد جائزا لأمر ابن عباس سعيدا بإثباتهما معا في مصحفه بنقطة يجعلها فوق الحرف الذي بعد العين وضمه أمام الدال دون ألف مرسومة بينهما، إذ قد تسقط من الرسم في نحو ذلك كثيرا لخفتها وتترك النقطة التي فوق ذلك الحرف والفتحة التي على الدال فتجتمع بذلك القراءتان في الكلمة المتقدمة ولم يأمره بتغيير إحداهما ومحوها وإثبات الثانية خاصة فبَانَ بذلك صحة ما قلناه وما ذهب إليه العلماء من كراهة ذلك لأجل التخليط على القارئين والتغيير للمرسوم،

19. على أن أبا الحسين بن المنادي قد أشار الى إجازة ذلك فقال في كتابه في النقط وإذا نقطت ما يقرأ على وجهين فأكثر فارسم في رقعة غير ملصقة بالمصحف أسماء الألوان وأسماء القراء ليعرف ذلك الذي يقرأ فيه،
20. ولتكن الأصباغ صوافي لامعات والأقلام بين الشدة واللين،
21. قال وإن شئت أن تجعل النقط مدورا فلا بأس بذلك،
22. وإن جعلت بعضه مدورا وبعضه بشكل الشعر فغير ضائر بعد أن تعطي ذوات الإختلاف حقوقها،
23. قال وكان بعض الكتاب لا يغير رسم المصحف الاول،
24. وإذا مر بحرف يعلم أن النقط والشكل لا يضبطه كتب ما يريد من القراءات المختلفة تعليقا بألوان مختلفة وهذا كله موجود في المصاحف،

25. قال أبو عمرو وترك استعمال شكل الشعر وهو الشكل الذي في الكتب الذي اخترعه الخليل في المصاحف الجامعة من الأمهات وغيرها أولى وأحق، اقتداء بمن ابتدأ النقط من التابعين واتباعا للائمة السالفين،

26. والشكل المدور يسمى نقطا لكونه على صورة الاعجام الذي هو نقط بالسواد والشكل أصله التقييد والضبط تقول شكلت الكتاب شكلا أي قيدته وضبطته وشكلت الدابة شكالا وشكلت الطائر شكولا والشكل الضرب المتشابه ومنه قوله تعالى وآخر من شكله أزواج أي من ضربه ومثله قوله الرجل ما أنت من شكلي أي من ضربي والشكل المثل وأشكل الامر إذا اشتبه والقوم أشكال أي أشباه،

27. وتقول أعجمت الكتاب إعجاما إذا نقطته وهو معجم وأنا له معجم وكتاب معجم ومعجم أي منقوط وحروف المعجم الحروف المقطعة من الهجاء وفي تسميتها بذلك قولان أحدهما أنها مبينة للكلام مأخوذ ذلك من قولهم أعجمت الشيء إذا بينته والثاني أن الكلام يختبر بها مأخوذ ذلك من قولهم عجمت العود وغيره إذا اختبرته وقال ابو بكر بن مجاهد في كتابه في النقط الشكل سمة للكتاب كما أن الإعراب سمة لكلام اللسان،

28. ولولا الشكل لم تعرف معاني الكتاب كما لولا الإعراب لم تعرف معاني الكلام

29. والشكل لما أشكل وليس على كل حرف يقع الشكل إنما يقع على ما إذا لم يشكل إلتبس،

30. ولو شكل الحرف من أوله الى آخره أعني الكلمة لأظلم ولم تكن فائدة إذ كان بعضه يؤدي عن بعض والشكل والنقط شيء واحد غير أن فهم القارئ يسرع إلى الشكل أقرب مما يسرع إلى النقط لاختلاف صورة الشكل واتفاق صورة النقط إذ كان النقط كله مدورا فيه الضم والكسر والفتح والهمز والتشديد بعلامات مختلفة وذلك عامته مجتمع في النقط غير أنه يحتاج أن يكون الناظر فيه قد عرف أصوله،

31. ففي النقط الاعراب وهو الرفع والنصب والخفض وفيه علامات الممدود والمهموز والتشديد في الموضع الذي يجوز أن يكون مخففا والتخفيف في الموضع الذي يجوز ان يكون مشددا ثم ذكر اصولا من النقط

32. ثم قال ففي نقط المصاحف المدور الرفع والنصب والخفض والتشديد والتنوين والمد والقصر ولولا أن ذلك كله فيه ما كان له معنى

33. قال وقد كان بعض من يحب أن يزيد في بيان النقط ممن يستعمل المصحف لنفسه ينقط الرفع والخفض والنصب بالحمرة، وينقط الهمز مجردا بالخضرة، وينقط المشدد بالصفرة، كل ذلك بقلم مدور، وهذا أسرع الى فهم القارئ من النقط بلون واحد بقلم مدور،

34. قال وفي النقط علم كبير واختلاف بين أهله ولا يقدر أحد على القراءة في مصحف منقوط إذا لم يكن عنده علم بالنقط بل لا ينتفع به إن لم يعلمه قال أبو عمرو جميع ما أورده ابن مجاهد في هذا الباب صحيح بين لطيف حسن وبالله التوفيق"

ملاحظة: كلام الداني متصل لكني فرقته جمعا للفوائد.

عبد الحكيم دبابش
03-28-2011, 07:16 PM
السلام عليكم و رحمة الله:

المثال الأول: الفاتحة

http://quran7viewer.sourceforge.net/images/script/fatiha_0a.png

الرسم العثماني
بسم: باسم
الرحمـن: الرحمان
العـلمين: العالمين
مـلك: مالك/ملك
الصرط: الصراط
صرط: صراط
الذين: اللذين

الضبط:
1. طريقة ضبط كلمة: أنعمت

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_173.png

نقط الإعجام بالسواد كالحروف
الشكل بالحمرة
الهمزة باللون الأصفر

التجويد:
إظهار النون الساكنة : (أخي هاك علما حازه غير خاسر)

السؤال:
هل نحتاج إلى رمز أو تلوين للدلالة على الإظهار؟

للإجابة على هذ السؤال، يجب أولا تحديد مهمة الضبط، ثم ندرس كيفية تطبيقه، إذ ذلك يسمح لنا بمعرفة الإختيارات المرجَّحة.

عبد الحكيم دبابش
03-28-2011, 10:25 PM
تنبيه:
قبل عرض جملة الأفكار حول الإجابة عن السؤال السابق، أريد التأكيد أن الأمثلة التي سوف أعرضها هي من باب النقد فقط و ليس إختيارا أو ترجيحا (فأنا مع ضبط السلف و لا أزيد).

ضبط مستحدث:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_173_b.png

اللون الأزرق: علامة الإظهار
المستطيل: للدلالة على الفتح حين الوصل فقط

تحليل: من خلال هذا النموذج يتضح ما يلي:
1. استعمال الأشكال الهندسية يتنافر مع الخط العربي
2. كان من الأولى تلوين الشكل، فله أصل و فائدة.
3. استعمال الألوان للدلالة على أحد أحكام التجويد ليس له تأثير مباشر على الأداء، بعكس نقط الإعجام و الشكل.
4. بالإضافة إلى اللون فإنه يلزم وضع تهميش يعرف فيه الحكم المشار إليه باللون. (ولست أدري كيف أن "أزرق = إظهار" تشرح المعنى أو توضحه..!)
5. بالنظر إلى المساحة المحدودة لوضع نقط الإعجام و الشكل فإن أية زوائد أخرى تشوه الكلمة، فتصبح المصلحة مفسدة، فهناك كلمات بالكاد تتسع لنقط الإعجام و الشكل.

السؤال:
إذا أخذنا بنظرية "التطور" في الضبط، فستكون المرحلة القادمة من التطور هي إضافة علامات لمخارج الحروف، فما هي النتيجة؟

عبد الحكيم دبابش
03-29-2011, 01:20 PM
ضبط مستحدث:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_124.png

المد العارض و مد اللين و يضل حركتين عند الوصل

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_175.png

المربع المقلوب: علامة ترقيق الراء

تحليل:
1. أصبح الضبط صورة من "المعادلات الرياضية"
2. كيف يساعد ترميز أحكام التجويد على ضبط الأداء؟ بصريًّا و أثناء القراءة فإن أول ما يقع عليه النظر هو الرمز فهل نرقق قبل أن ننطق الراء (ممتنع)، وعليه سيكون علينا أن نفكر في الترقيق قبل أن ننطق بالغين. النتيجة أننا بدل أن نتدبر القرءان سيكون علينا تدير رموز وألوان التجويد.
3. إذا كان الهدف تعليميًّا فهذا موضوع لا علاقة له بالضبط، فعندما يكون متعذرا التلقي عن مقرئ حافظ ضابط، فإن استعمال الوسائط السمعية البصرية مجال ابداع و اختراع (مثل ذلك المصحف المعلم للشيخ الحصري رحمه الله، و غيره كثير...)،
فالتجويد علم بالأصوات ومخارج الحروف، ولا علاقة له بالألوان و الرموز.

السؤال:
هل يحتاج الضبط إلى رموز جديدة؟

للإجابة على ذلكـ لا بد من فهم الحاجة الأولى لوضع نقط الإعجام و الشكل، كما ذكرها الداني آنفا.

• كان لمن انتهج هذا التحديث أن يسميه أي شيئ آخر ولا يدخله في الضبط، ويأخذوا عليه ما شاؤوا من براءات اختراع، لكن لا يسمون كتبهم التعليمية مصاحفًا.

عبد الحكيم دبابش
03-29-2011, 02:01 PM
"موعظة":

قال الحسن بن يحي: مررت بشيخ في حِجْره مُصحف و هو يقرأ: "ولله ميزاب السماوات و الأرض"،
فقلت يا شيخ ما معنى " لله ميزاب السماوات و الأرض"؟
قال: هذا المطر الذي تراه،
فقلت ما يكون التصحيف إلا إذا كان بتفسير، يا هذا إنما هو: "ولله ميراث السماوات و الأرض" (آل عمران 180)،
فقال اللهم إغفر لي أنا منذ أربعين سنة أقرؤها وهي في مصحفي هكذا"

المرجع: الضبط المصحفي: عبد التواب مرسي
الكشاف 2/78، الدر المصون 3/334


ما عسانا نقول: "اللهم اغفر له وارحمه" كان يتعتع في مصحف فيه تصحيف...(4 مرات)

عبد الحكيم دبابش
03-29-2011, 04:38 PM
من التخليط الذي ذكره الداني وحذر منه هو جمع القراءات و الروايات في رسم واحد (فقرة 16، 17، 18)، ومثاله:

"وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمان إناثا أشهدوا خلقهم ستكتب شهادتهم ويسألون" الزخرف/19

ضبط مستحدث:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_43195.png

الأسود: عند
القرمزي: عباد

تحليل:
1. مثل هذه الأفكار "التائهة" موجودة في كثير من العقول، كوحدة الوجود و توحيد المذاهب الفقهية، و توحيد الأديان،...

"ألم تر أنهم في كل واد يهيمون" - الشعراء/225

2. إن كل من يريد تحديث الرسم القرءاني، الأولى له اختراع علوم أو صناعات جديدة ينتفع بها المسلمون، لأن منطق التحديث يحملنا على تغيير حروف العربية لأن أغلبية المسلمين من غير العرب، فنجعل حروفها آسوية لأنهم أغلب المسلمين أو لاتينية باعتبارها اللغة الرائجة هذه الأيام، أو نستحدث لغة موحدة، لا شرقية ولا غربية...!!!؟
3. القاسم المشترك بين هذه "التحديثات" هو مظنة تسهيل التلاوة (مع حسن الظن)، غير أن العبرة بالنتيجة.

ملاحظة:
في الملف المرفق نموذج "واقعي" لتشفير القراءات بالرموز، مع "حقوق مفتوحة" كما يقول صاحبه.

عبد الحكيم دبابش
03-30-2011, 01:30 PM
السلام عليكم و رحمة الله:

بعد استعراض منهج ووسائل "تحديث" الضبط الذي يحاول أن يغطي على منهج الضبط الأصيل، تأتي دراسة علامات الضبط وعلاقتها بأحكام التجويد، لفهم أساس الفكرة و كيفية تطبيقها، حتى نقدر ما بين أيدينا أولا، ثم ننظر إذا كانت هناك حاجة لإضافات جديدة تنبني على الأسس الأصلية.

رسم الحروف العربية

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/arb_abc.png

حركات الإعراب الإصطلاحية*

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/tachq_std.png

الفتحة
الكسرة
الضمة
السكون (أنظر 3، 12)
الشدة (*)
التنوين (الرفع) (أنظر 2)
التنوين (النصب) (أنظر 21)
التنوين (الجر) (أنظر 20)

علامات الضبط و التجويد

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/tachq_otm.png

1. إظهار التنوين (الرفع)
2. الإدغام - الإخفاء (الرفع)
3. إظهار الحرف الساكن
4. الإدغام - الإخفاء (*)
5. الإدغام - الإخفاء (النصب)
6. إظهار التنوين (النصب)
7. المد - الإدخال
8. المد المشبع
9. مد اللين - صلة الميم - صلة الهاء
10.همزة الوصل
11. تسهيل الهمزة
12. عدم النطق بالحرف مطلقا
13. النطق بالحرف وصلا دون الوقف
14. الإشمام (*)
15. قلب النون الساكنة ميما
16. السكت
17. إشمام النون
18. قلب التنوين (النصب)
19. قلب التنوين (الرفع)
20. الإدغام - الإخفاء (الجر)
21. إظهار التنوين (الجر)
22. مد اللين - صلة الهاء
23. الإمالة
24. الترقيق
25. قلب التنوين (الجر)


أحكام التجويد:

• المدغم الصغير
• الإظهار
• الإخفاء
• صلة الهاء
• التغليظ
• ياء الإضافة
• القلب
• صلة ميم الجمع
• تخفيف الهمزة
• الإمالة
• السكت
• هاء السكت
• النقل
• عدم غنة
• المد المنفصل
• الترقيق
• مد البدل
• المدغم الكبير
• غنة و عدمها
• صلة الهاء-د
• الإبدال
• التغليظ
• مد اللين
• ياء الإضافة
• الإخفاء-ث
• تسهيل الهمزة الأولى
• ياء الزوائد
• تسهيل الهمزة الثانية
• الإدخال
• المد المعنوي
• الإشمام

السؤال:
1. هل نحتاج علامة ضبط لكل حكم من أحكام التجويد؟
2. هل العلامات الحالية تشمل جميع الأحكام؟

عبد الحكيم دبابش
03-30-2011, 10:00 PM
حتى ننتهي إلى خلاصات واضحة، وجب وضع نماذج يمكن دراستها نظريا و تجريبيا:

نموذج 1:
1. مَنْ يقرأ المصحف لا يحفظ القرءان و لا يعرف أحكام التجويد
2. المصحف خال من نقط الإعجام و الشكل
3. لسان الذي يقرأ عربي
4. خط المصحف: خط النسخ الحديث

مثال: سورة الفاتحة
29: عدد الكلمات
8: عدد الكلمات بالرسم العثماني
7: عدد الكلمات بدون حروف معجمة
2: عدد الكلمات ذات الرسم المتطابق (الدين، الذين)

تحليل:
1. بدون نقاط الإعجام تكون القراءة كمن "..إذا أخرج يده لم يكد يراها.." - النور/40
27%
2. مع وجود نقط الإعجام سيكون نطقه لـ 5 كلمات بالرسم العثماني مخالفا للصحيح. 85% (مع احتمال اللحن)
3. مع وجود نقط الإعجام و الشكل و علامات التجويد (علامة المد) تكون القراءة حسنة. 99.95%
(احتمال كبير أن يخطئ في إظهار النون الساكنة من أنعمت)
4. إذا كان اللسان أعجميًّا وحتى مع وجود النقط و الشكل و الألوان و الرموز، فإنه "لا يستقيم الظل والعود أعوج".

ملاحظة:
1. لقد قمت باختصار النماذج من خلال التحليل، خشية التطويل، لأنني أردت تبيان المنهج المعتمد للإجابة على الأسئلة السابقة.
2. لقياس القدرة اللغوية الطبيعية للذي يقرأ، يمكننا أن نطلب منه قراءة نص من النثر أو الشعر.

نتيجة:
1. القراءة تتحقق أساسا بالنقط و الشكل كما هو الحال في جميع الكتب اليوم (لماذا لا نلوِّنها هي الأخرى؟)
2. تجويد التلاوة يكون بالتلقي و المشافهة و التدريب.
3. هناك فرق بين معرفة الحكم التجويدي و بين أدائه، فالمعرفة بالأحكام تكفي من أمثلة قياسية معدودة (كمن يريد تعلم حساب الجمع ليس عليه أن يقوم بكل عمليات الجمع ليتقنها.!؟)، بمعنى أنه ليس علينا تلوين القرءان كله، بل نؤلف كتابا فيه بعض أمثلة و نملؤه بالألوان و الرموز و الهوامش و الشروح و من كلِّ زوجين اثنين.

بنت الإسلام
03-31-2011, 10:55 AM
شيخ / عبد الحكيم وفقك الله
موضوعك قيم تبارك الله وأحطت به من جوانب عدة ولكن لماذا لا يكون المصحف كما هو ويكتفى فقط بالإشارة للكلمة المختلف عليها في الهومش مع رسم الكلمة كما تقرأ في كل رواية بهذا نبتعد عن التلوين وعن الرموز الرياضية وجزاك الله خيراً

عبد الحكيم دبابش
03-31-2011, 03:21 PM
بارك الله بك و فيك أختي بنت الإسلام،

أنا من الذين يقرؤون من المصحف و يتعتعون بالقرءان (حتى أنه ما زال يصعب عليَّ نطق "وسنجزي الشاكرين" آل عمران/145)، وما نفعني التلوين و التشفير،

إجابة على سؤالك،
فإن إطلاق اسم مصحف -بالإختيار الأول له- على كل مؤلَّف فيه سور القرءان مع زيادات من تفسير أو قراءات أو ترجمة...، يحتاج إلى مراجعة و تصحيح،
و مما يزيد الأمر إلتباسًا هو عنوان الكتاب و تغليفه و هيئته، فهل نفدت كلمات اللغة حتى لم يجدوا عناوين لكتبهم غير كلمة مصحف.
وأما ما هو من مثل كتاب "مصحف القراءات و التجويد"، فإن كان الهدف التلاوة بالقراءات المختلفة فهذا ممتنِع على العامة (محظور)، وإما إن كان التعريف بالقراءات، فهذا أمر ضرره أكبر من نفعه، لأننا نلاحظ غياب التدقيق و بعض الأخطاء (ربما مطبعية)، كما أنه عندما لا يتسع الهامش يختصر أو يحيل إلى صفحة سابقة...، فتضيع الفائدة.

مثال للترميز: [(ملك)]

[]: الدوري
[]: السوسي
(): قالون
(): شعبة
(): ورش

عندما ينظر القارئ إلى صفحات الكتاب يلاحظ إزدحام الهامش في كثير منها لكثرة "التشفير"، فيوهم أن القرءان "غير محكم" مشتت الكلمات، حاشآ:

"الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير" هود/1
"قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون"- الزمر/28

خلاصة القول:
1. من أراد أن يكتب في حواشي مصحفه ما يشاء فله ذلك، لكن لا يوزع كتابه على الناس و يسميه مصحفا.
(أنظر سبب وضع النقط و الشكل فقرة 1، 2، 3)

2. من أراد تسهيل علوم القراءات و التجويد فاليؤلف لنا كتبًا منفصلة من نثر أو نظم أو يسجل لنا دروسا صوتية عن مخارج الحروف و كيفية الأداء...، (كأنما نفد الورق فلم تبقى إلا هوامش المصاحف ليكتبوا عليها..!)

3. تعليم الناشئة من البنين و البنات أحكام التجويد لا يكون بالرموز الرياضية و الهندسية و الألوان والأصباغ،
كما أن تعليم الأعاجم تلاوة القرءان لا يكون بـ "Transliteration" عفوا هي "ترانسليتيراشن" (مع تفخيم الراء الأولى و ترقيق الراء الثانية، قولا واحدًا)

".. وقد نبغ نابغ في عصرنا..." (باقي العبارة في كتاب "النشر" من أول الكتاب)

عبد الحكيم دبابش
04-01-2011, 07:21 PM
من خلال ملاحظة علامات التجويد المرسومة، يتضح المنهج المتبع في الدلالة على الأحكام:

1. العلامة مبنيّة و مركّبة على صورة حركات الإعراب الإصطلاحية
2. سهولة رسمها بقلم الخط من غير الحاجة إلى وسائل أخرى
3. استعمال بعض الحروف بدل الرموز الهندسية
4. ما هو على أصله في اللفظ لا تستحدث له علامة، مثال ذلك:
• أصل لفظ الراء التفخيم (لغير ورش)
• أصل لفظ اللام الترقيق
• أصل لفظ الهمزة التحقيق
5. حذف حركة السكون للدلالة على "الغنة" أو "الإدغام" مع تشديد الحرف الذي يليه
6. قد يتغير معنى العلامة بحسب موقعها (من أعلى السطر أو من تحته)، أو بحسب ما تتعلق به من الحروف.
7. لا يوجد علامات زمنية لمقدار المد، لأنها تضبط بالتلقي و المشافهة، ولأنها درجات متفاوتة حسب الرواية.
8. جُعل الشكل باللون الأحمر حتى يميز الرسم من الضبط، فالأول أصل و الثاني اجتهاد.

ملاحظة:
بالنسبة لنقط الإعجام فهناك من يرجح إلحاقها بالرسم لأنها من ذات الحرف و لا يتميز إلا بها و عليه جعلها بلون السواد كالحروف، وهناك من يجعلها بلون الشكل حمراء محافظة على الأصل، وكلٌّ مجتهد.

عبد الحكيم دبابش
04-01-2011, 07:23 PM
مسألة: علامة الإشمام "المربع المقلوب"

أمثلة:
1. صراط، أصدق، فاصدع، تصديق، قصد، يصدفون، وتصدية، يصدر
2. صراط، بمصيطر، المصيطرون،
3. وحيل، قيل، سيء، وجيء، وسيق، وغيض
4. تأمنا

باستعراض منهج ضبط كلمة "تأمنا" بين المصاحف المطبوعة المختلفة نلاحظ اضطراب الضبط وتعدد الإستعمال مما يتطلب مراجعة استعمال هذا الرمز.
كذلك الأمر بالنسبة لكلمة "سيء" و أخواتها.

والسبب في ذلك يرجع إلى ضعف العناية بالضبط عمومًا.

تحليل:
ذكر علماء القراءات في ضبط قوله تعالى "مالك لا تأمنا على يوسف" الرعد/11، سبعة أوجه: ثلاثة منها على قراءة الإخفاء و أربعة منها على قراءة الإدغام مع الإشمام.
المرجع: التوجيه السديد في رسم و ضبط بلاغة القرءان المجيد، أحمد شرشال. ص 59

قراءة الإدغام مع الإشمام:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_12116_a.png


قراءة الإخفاء:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_12116_b.png


من هنا نفهم سبب استعمال "المربع المقلوب" كعلامة للإشمام، فهو ليس علامة حقيقية، وهو على ذلك اختيار ضعيف.

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_12116.png

المشكلة ليست في هذا الوجه الضعيف بل من بعض الأخطاء، كإثبات النون و الشدة معا (على قراءة الإخفاء)

عبد الحكيم دبابش
04-02-2011, 09:18 PM
صورة الهمزة في الرسم

إن كثيرا من أحكام المد مرتبطة أساسا بالهمزات، غير أنها في الرسم العثماني ليست لها صورة، و بما أنها ليست من الحركات فقد جعلت باللون الأصفر.

مثال:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_hamza.png

ينشأ: الزخرف/18
فاؤوا: البقرة/266
ينشئ: العنكبوت/20
تلقاء: يونس/15

تحليل:
1. يظهر أن الرسم في حد ذاته أُستعمل هنا للضبط و للدلالة على الإعراب، باستعمال الواو إشارة للضم والياء إشارة للكسر.
2. تقدير موضع الهمزة في بعض الكلمات هو محل اجتهاد و ترجيح، و مثال ذلك "تلقائ" فهناك من يجعلها على السطر و الياء زائدة هكذا: "تلقاءى".

عبد الحكيم دبابش
04-09-2011, 07:11 PM
أهمية الضبط بالشكل و الإعجام هي في تصوير اللفظ وفقا لأوجه القراءات المتواترة، لكنها لا تؤدي اللفظ بدلاً عن القارئ.

مثال: رسم الكلمة واحد، لكنه يحتمل 05 ألفاظ وفقا للرواية المتبعة في الأداء.

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_41449.png

أأعجمي: فصلت/44

الجواب:
"نزل به الروح الأمين، على قلبك لتكون من المنذرين، بلسان عربي مبين" الشعراء /193-194-195


ملاحظة:
لأجل ذلك لا أحد يمكنه أن يفرق بين "الم" من أول سورة البقرة و "الم" من سورة الشرح، إلا باتباع معلمي القراءات المؤتمنين على لفظ القرءان.

إذ يلزم الذين يريدون أن يكتبوا بالرسم الإملائي أن يحوِّلوا أحرف البقرة، صريحة هكذا: ألف - لام - ميم

عبد الحكيم دبابش
04-10-2011, 11:27 PM
"هندسة" أحكام التجويد..!

من الأمور التي قد يستشكل بها "المستحدثون" في الضبط هو اعتبار الضبط اجتهادا، وكما تطور الخط العربي وحتى الشكل من النقط المدور إلى شكل الشعر، فيكون الأمر اتساق مع مسار، ولا يتطلب الأمر كل هذا "التحجّر"،
نقول ليس بعد أن اكتمل القمر بدرًا.

حالة تطور الخط و الشكل ليست مستمرة، والعبارة في حد ذاتها غير دقيقة من الناحية التاريخية أو الموضوعية.
من الناحية التاريخية فاليعددوا لنا المراحل وفواصلها الزمنية مع الأسباب، فقط يكفي أن نرصد آخر مرحلة متى هي؟
ثم هل زادت حروف اللغة؟ كلا،
هل تغير لفظ الحروف؟ كلا
هل تغير رسم الحروف إلى رسوم مختلفة عن الأصل؟ كلا

ومن الناحية الموضوعية، هل علينا أن نعيد بعد كل 100 سنة اختراع كتابة جديدة، فنقطع حركة المجتمع و العلم و التاريخ؟
ثم هل تعلّمَ مولودٌ النطق و اللغة بالورقة و القلم، فكل العالمين تعلموا لغاتهم الأم سماعا ومشافهة، ولم يحتاجوا إلى رمز أو رقم أو لون.
لماذا لا نطلب من الأعاجم تعلم لغتنا كما نتعلم لغاتهم؟
لماذا نتفصّح بلغتهم، ويعجِّمون لغتنا؟

الغريب في الأمر أنهم لم يجدوا من الكتابة ما يطورونها إلا رسم القرءان و ضبطه، هناك الملايين من الكتب و القصص و الأشعار و ... تنتظرهم!؟
و الغريب أيضا مثل هذه التسميات و هذه الأعمال: المصحف الملون، المصحف المرمز...



مثال: هذا شاهد على هذه النزعة الغريبة
رابط : طريقــه مبتكــرة لترميــز القراءات القرآنيــة السبعــة (http://sites.google.com/site/mawlood/%D9%85%D8%B5%D8%AD%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D 8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA)


ولقد أصبح اليوم تُكتب أسماء على غلاف المصحف، وقبل الفاتحة أسماء أخرى، كان الأولى وضعها آخر المصحف أو عدمها أصلا،
وما ندري ماذا يكتبون غدا.

وسبحان الله...لو شاء الله لحفظ المصحف الإمام و مصاحف الأمصار...لكن الله هو تكفل حفظه،
أليس في هذا عبرة للذين يكتبون أسماءهم و سلطانهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

أما إذا كان الهدف تعليميا، فهذا موضوع آخر.

عبد الحكيم دبابش
04-13-2011, 12:52 PM
السلام عليكم و رحمة الله:

تركيب التنوين و تتابعه:

يقول سليمان بن نجاح أبو داود (413هـ - 496هـ) في كتاب "أصول الضبط" ص 11:

"إحداهما الحركة و الأخرى التنوين"


http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/tachq_tnwn.png


تركيب التنوين: وضع إحدى العلامتين فوق الأخرى، وعلة التركيب الدلالة على البعد الذي بين التنوين و حروف الحلق في المخرج.
التتابع: وضع إحداهما بعد الأخرى

ملاحظة:
3: وجه مرجوح (أنظر 4)

عبد الحكيم دبابش
04-26-2011, 05:56 PM
نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها:

مثال:
"فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين" النمل/19

"ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين" الأحقاف/15

الإظهار:

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_461525_1.png

النقل: (رواية ورش)

http://quran7viewer.sourceforge.net/images2/mot_461525_2.png

ارتقاء
05-09-2011, 09:37 PM
مرور سريع ولي عودة
الموضوع حري به التامل والتؤدة في الاطلاع عليه
تقبل الله منكم
ساعود لتفاصيله لعلي ألم ببعضه
بورك فيكم شيخنا الفاضل

شفاعة
01-27-2014, 11:10 AM
جزاكم الله خيرا شيخنا