+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: ضوابط إجازات قراءة القرآن الكريم ( بحث مهم للغاية )

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    184

    افتراضي ضوابط إجازات قراءة القرآن الكريم بحث مهم للغاية

    فضيلة الشيخ محمد بن إبراهيم الشيباني :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد، في الحقيقة كنت أتمنى زيادة وقت الندوة وإعطاء وقت العشاء للندوة فهو أفضل للكثير من الإخوة كما لاحظت، فنحن الحقيقة متعطشين لسماع الكثير من آراء المشاركين في هذه الندوة وخاصة أيضاً أصحاب الورقة الذين قدموا بحوثهم، لكن لعل هذا يكون إن شاء الله في الندوات القادمة.
    بالنسبة لهذه الندوة أقترح في الحقيقة تكوين لجنة لصياغة التوصيات التي تخرج بها من خلال من قدم من بحوث وإن لم نكن اطلعنا عليها كاملة وإنما قدم المشايخ والدكاترة موجزاً لها، تُكَوَّن لجنة لصياغة المداخلات وما كتب عن طريق الشبكة العالمية، وما لدى أيضاً أعضاء الجمعية قد يكون لدى الكثير منهم الآن أشياء مكتوبة أو شفهية يمكن أن يقدموها إلى موقع الجمعية حول هذا الموضوع بالذات، ثم تكون لجنة لدراسة هذه الأشياء والخروج بتوصية معينة حول هذا الموضوع، فقد نصل إن شاء الله إلى نتائج طيبة.
    النقطة الثانية، أتمنى أن تتبنى الجمعية مبادرة أشار إليها بعض الإخوة وهي أن تطرح مواصفات وشروط وأصول للإجازة على الأقل تبدأ بها لمن هم في داخل المملكة ويطلب من كل شيخ مقرئ أن يتقدم إلى الكلية أو إلى الجمعية لفحص ما لديه من إجازات وفحص قراءته لدى المقرئين المعتبرين ثم إعطائه شهادة بذلك لتكون إجازاته فيما بعد أيضاً معتبرة، وهذا سيضبط لنا في المستقبل إن شاء الله الإجازات.
    هذا ما أحببت أن أشارك به الآن، وإذا كان لدي إضافة سأضيفها للموقع إن شاء الله، وشكراً.


    فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري :

    بهذه المداخلة التي تناولت النتائج نختم المداخلات الشفهية، والحقيقة لدينا كثير من الأسئلة المكتوبة، كثير منها ولله الحمد تمت الإجابة عليها أثناء المناقشة، وهنالك بعض الأسئلة التي لا بد من طرحها ولو على وجه الاختصار، فنرجو من صاحبي الفضيلة أن يتكرموا بالإجابة عليها أيضاً على وجه الإيجاز.
    سائل يقول: من المستغرب أن تقولوا بعدم جواز أخذ الأجر على الإجازة، والواقع يثبت خلاف ذلك، بل الأخبار تثبت أن علماء أجلاء كانوا يأخذون الأجر على الإجازة. أساتذة القراءات في الجامعات والمعاهد وغيرها ألا يأخذون الأجر على تعليم القرآن، فما قولكم في الذي يأخذونه؟
    فضيلة الشيخ محمد بن فوزان العمر :

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله،
    هناك فرق بين أن يشترط المقرئ أخذ المال على الإجازة وبين أن يأخذه وبين أن يتورع عنه، فإذا اشترط ــ ذكر السيوطي في الإتقان ــ أن العلماء أجمعوا على تحريم ذلك. وأما إذا لم يشترط فله ذلك إن أخذ فلا بأس ولا تثريب عليه. وأما إذا تورع فهو الأحسن ولذلك كان الإمام حمزة رحمه الله تعالى كان يقرئ رجلاً وذكر هذا الذهبي في معرفة القراء الكبار أن حمزة كان سنة ببلده وسنة بحلوان فختم عليه رجل من أهل حلوان من مشاهيرهم فأرسل مالاً إلى حمزة ، فقال حمزة يرحمه الله تعالى لابنه قد كنت أظن أن لك عقلاً، أفآخذ على القرآن أجراً، أرجوا على هذا الفردوس.
    هذا يعني تورع لكن هذا لم يشترط أصلاً وقد ذكرت هذا في (سقط بسبب ضعف الصوت).


    فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري :


    الأسئلة التي وصلت من الإنترنت فسنقتصر على شيء منها، ثم نعود إلى بعض الأسئلة الخفيفة التي من الحضور. يقول للشيخ محمد بن سيدي ما هو القول الفصل في معنى التواتر في أسانيد القراءات، وهل هناك فرق بين التواتر عند القراء والتواتر عند المحدثين؟، والسؤال الآخر يقول: هل هناك كتاب لتراجم رجال أسانيد القراءات المتأخرة حتى اليوم؟

    فضيلة الشيخ أ. د. محمد بن سدي الأمين :

    يقول ابن الجزري رحمه الله تعالى:
    وكلما ما وافق وجه نحو وكان للرسم احتمالاً يحوي
    وصحَّ إسناداً هو القرآن فهذه الثلاثة الأركـــان
    وحيثما يخت ركن أثبت شذوذه لو أنه في السبعــة
    القول بالتواتر هو الذي عليه العلماء (سقط بسبب ضعف الصوت) وابن الجزري رحمه الله تعالى ذكر هذا الشرط أولاً في كتابه المنجد ثم رجع وعدل عنه في النشر وقال بصحة السند، ولكن الإمام النويري رحمه الله تعالى لما شرح الطيبة أقام الدنيا عليه وأقعدها وجاء بالأدلة والبراهين على بطلان ما قال ابن الجزري وأن الصحيح والذي عليه العمل القول بالتواتر، والتواتر كما هو معلوم هو أن يروي عن طبقة عن طبقة ولاشك أن القرآن الكريم يرويه آلاف ومئات عن آلاف عن آلاف فعزو القراءة إلى فلان من الناس إلى قالون أو إلى ورش ليس معنى هذا أنه انفرد بها، إنما هو لأنه اشتهر بها، فنسبت إليه نسبة اشتهار لا نسبة انفراد، فيشترط في القراءات القول الفصل في ذلك هو التواتر وليس كما قال ابن الجزري صحة السند ومن أراد أن يرى القول في ذلك فعليه بشرح الإمام النويري رحمه الله تعالى شرح الطيبة فقد أجاد وأفاد ورد بالأدلة وذكر أقوال الأئمة المعتبرين في ذلك.
    أما بالنسبة للسؤال الثاني فقد سمعت أن هناك مؤلفات ولكن ما رأيتها.
    فضيلة الشيخ محمد بن فوزان العمر
    فيه كتاب بالنسبة للمعاصرين أنصح بقراءته وهو أخذ طبقات القراء من النبي صلى الله عليه وسلم إلى عصرنا الحاضر وهو كتاب سلسلة أسانيد القراءات في مجلدين للأستاذ محمد عبدالرحيم، وهو كتاب رائع وطبعته الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في بيشة.


    فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري :


    السؤال الأخير للأستاذ الدكتور محمد، ولعل الإجابة تكون مشتركة أيضاً بين الشيخين لأن هذا شيء يعنيهم ويعني الجميع، يقول هل هناك فائدة لاتصال أسانيد الإقراء اليوم؟
    يتفضل الشيخ محمد بالتعليق على هذا السؤال ثم فضيلة الشيخ محمد حتى نختم هذه الجلسة المباركة

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    184

    افتراضي ضوابط إجازات قراءة القرآن الكريم بحث مهم للغاية

    فضيلة الشيخ أ. د. محمد بن سدي الأمين :

    الفائدة من ذلك هي اتصال الأسانيد وصحة السند لأن كما قلت لازال الكثير يجهل عن خدمة علماء القراءات للأسانيد فمن نظر في هذه الأسانيد نجدهم يقولون هذا ضعيف، وهذا إسناد غريب، وهذا إسناد موضوع، هذا موجود يا إخوان ، فالحكم على هذه الأسانيد لبيان الصحيح منها وبيان الضعيف منها وبيان الدخيل منها، فكما قلت ما فعله علماء الحديث بنفسه مطبق عند القراء، وقد ذكر الإمام ابن الجزري في كتابه غاية النهاية كثيراً من ذلك، كثيراً من هذه الأسانيد الواهية الضعيفة الكذا الكذا ، فصحة الإسناد واتصاله هذا كما قلت لبيان هذه السلسلة الذهبية وعدم أن يكون فيها دخيل أو موضوع وخاصة ما يتعلق بكتاب الله عز وجل.

    فضيلة الشيخ محمد بن فوزان العمر :

    هناك كلام لأبي عمرو الداني نفيس جداً ذكره في شرح قصيدة أبي مزاحم الخاقاني، قال أبو عمرو -وأذكره بنصه -\"عرض القرآن على أهل القراءة المشهورين بالإمامة المختصين بالدراية سنة من السنن التي لا يسع أحداً تركها رغبة عنه، ولا بد لمن أراد الإقراء والتصدر منها، والأصل في ذلك ما أجمع العلماء على قبوله وصحة وروده وهو عرض النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في كل عام على جبريل عليه السلام وعرضه على أبي بن كعب بأمر الله عز وجل له بذلك وعرض أبي عليه وعرض غير واحدٍ من الصحابة على أبي وعرض الصحابة بعضهم على بعض ثم عرض التابعين ومن تقدم من أئمة المسلمين جيلاً فجيلاً وطبقةً بعد طبقة إلى عصرنا هذا، فكل مقرئ أهمل العرض واجتزئ بمعرفته -أي اكتفي -أو بما تعلم في المكتب من معلمه الذي اعتماده على المصحف أو على الصحائف دون العرض أو تمسك فيما يأخذ به ويعلمه بما يظهر له من جهة إعراب أو معنى أو لغة دون المروي عن أئمة القراءة بالأمصار المجتمع على إمامتهم فمبتدع مذموم مخالف لما عليه الجماعة من علماء المسلمين تارك لما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم قراء القرآن من تلاوته بما علمه وأقرئ به، وذلك لا يوجد إلا عندما يكون متواتراً ويرويه متصلاً فلا يقلد القراءة من تلك الصفة ولا يحتج بأخذه\"، انتهى كلامه.


    فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري :

    وحسبما يقتضيه التنظيم لهذه الندوة الوقت قد انتهى الآن أو شارف على الانتهاء، وفي ختام هذه الندوة نقرأ بعض التوصيات التي تضمنتها المناقشة وأيضاً نؤكد على ما تيسر أو على ما ذكر منها فضيلة الدكتور محمد سيدي الأمين أو الدكتور محمد بن فوزان العمر، أشار كل منهما في آخر ورقة عمله إلى مجموعة من التوصيات، وهذه التوصيات وغيرها ستصاغ صياغة أخرى لكن نشير إلى نبذة مختصرة منها على وجه الإيجاز منها:
    1- إمكانية الاستفادة من الوسائل الحديثة التقنية.
    2- تفعيل الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه في الإشراف على الإجازات وتنظيمها واعتمادها وحصر المقرئين بالمملكة وغيرها للاستفادة منهم والعناية بتراجم القراء حتى العصر الحاضر.
    3- تحديد مصطلح الإجازة ووضع ضوابط لها.
    4- تفريغ أساتذة مؤهلين لتلقين القراءات والقرآن مجوداً على النحو الذي وصل عن أسلافنا.
    5- إقامة دورات علمية خاصة بتلقين القرآن مجوداً وأيضاً بالقراءات.
    6- عقد ندوات أخرى على غرار هذه الندوة ويفضل أن تكون على شكل أوسع إما أن تكون مؤتمراً أو تكون في الندوات الكبرى التي تنظمها هذه الجمعية في إعداد بحوث محكمة ذات صبغة علمية بحتة.
    7- تشكيل لجنة لصياغة التوصيات الخاصة بهذه الندوة، وهذا ما سيتم إن شاء الله، وسيعلن عنها بعد الفراغ منها على موقع الجمعية وأيضاً عن طريق المراسلة الكتابية بإذن الله تعالى.
    وفي الختام نسأل الله تعالى أن يكلل هذه الجهود الطيبة بالتوفيق والنجاح، وأن يجزي خيراً القائمين على هذه الجامعة المباركة وعلى رأسها معالي الدكتور محمد سعد السالم على دعمه المتواصل لهذه الجمعية وغيرها من مناشط الجامعة المتعددة، وأيضاً نثني بالشكر مرة أخرى على صاحبي الفضيلة محاضري هذه الندوة وعلى كل من شارك وحضر سواء عن قرب أو عن بعد، وندعوهم الآن إلى تناول العشاء.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

    من موقع www.alquran.org.sa

    الموضوع كله نقلاً عن منتدى البحوث والدراسات الإسلامية بقلم الشيخ إبراهيم الجوريشي :
    http://montada.gawthany.com/vb/showthread.php?t=4622
    التعديل الأخير تم بواسطة منى العبادي ; 11-12-2008 الساعة 10:33 PM

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة القرآن في رمضان
    بواسطة الإدارة العامة للموقع في المنتدى الخيمة الرمضانية
    الردود: 0
    آخر مشاركة: 06-21-2014, 02:37 PM
  2. بحث في رسم القرآن الكريم
    بواسطة بنت الإسلام في المنتدى منتدى رسم القرآن الكريم
    الردود: 5
    آخر مشاركة: 09-06-2013, 10:39 PM
  3. ما هي ضوابط الترجيح في ما اختُلف فيه في الرسم والضبط ؟؟؟
    بواسطة إسلام اليسر في المنتدى منتدى رسم القرآن الكريم
    الردود: 3
    آخر مشاركة: 08-29-2013, 05:44 PM
  4. جداول تحزيب القرآن مع تحميل برنامج جدول ختم القرآن الكريم
    بواسطة ابن فلسطين في المنتدى الخيمة الرمضانية
    الردود: 2
    آخر مشاركة: 07-31-2012, 08:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك