+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 62

الموضوع: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا يخفى على طالب علم القراءات مكانة كتاب "غاية النهاية في طبقات القراء " للإمام ابن الجزري رحمه الله تعالى ،وهذه المكانة لم تأت من كونه كتاب "تراجم " فحسب ،بل لكونه كتاب قراءات "دراية" إذ فيه كثير من التحقيقات العلمية التي لا توجد في غيره لا من كتب القراءات ولا من كتب التراجم ،ولكن كما هو معلوم :إن الله سبحانه وتعالى لم يكتب الكمال إلا لكتابه الكريم ،جاء "غاية النهاية " كغيره من كتب البشر ،فيه بعض مواضع وقع فيها "سهو " أو "غفلة " أو "خطأ " من المؤلف رحمه الله تعالى ،بل فيه أعلام صرح هو نفسه أنه لم يعرف أصحابها ،ولما كان هذا الكتاب هو من أنفس الكتب عندي وأهمها فقد أوليته كثيراً من العناية والاهتمام فأخذت أسجل على حواشيه ما أرى أنه يتم المعلومة التي يريدها مؤلفه ،وذلك من إكمال النقص وهو الموجود في المطبوع بكثرة بين قوسين ومكتوب عليه هكذا (بياض) حتى أننا رأينا بعض الباحثين ممن يرجع إلى هذا الكتاب وينقل منه حرفياً يقوم بنقل هذه العبارة (بياض) ؟؟؟
    هذا ،وقد اجتمعت عندي بحمد الله تعالى مادة لا بأس بها ؛إما توضيح لوهم ،وإما تصحيح لخطأ ،وإما تنبيه على سهو ،وإما معرفة لمجهول – وهذا نادر – وإما إكمال لنقص ،ولولا أني سمعت وتأكد لي أن هذا الكتاب سجل بين طالبين رسالة علمية في جامعة أم القرى بمكة المكرمة لقدمت كثيراً من هذه الفوائد في هذا الملتقى العلمي ،ولكن تمشياً مع ما قيل " ما لا يدرك كله لا يترك جله" ،سأحاول من وقت لآخر تقديم ما أرى أنه أكثر أهمية عند الباحثين والقراء ،وهو ما سأبدأ به الآن ،فأقول وبالله تعالى التوفيق :
    1- ذكر ابن الجزري رحمه الله في (1/391) في ترجمة الشيخ "عبد الظاهر بن نشوان الحميري" عند ذكر شيوخه ما يلي :
    "ويقع في أجايزنا (والنجيب بن بشارة) 0ثم قال :"وما أدري من هو ابن بشارة " انتهى 0
    وذكر في (2/344) ما يلي :
    "النجيب بن بشارة ،كذا وقع في أجايزنا عن أبي القلال أنه قرأ على الشريف الخطيب وعبد الظاهر بن نشوان قرأ عليه (ولا أعرفه) انتهى كلامه رحمه الله 0
    وبعد البحث تم بحمد الله تعالى معرفة هذا العلم العالم ،فقد ترجم له الإمام زكي الدين المنذري(581-656) في كتابه القيّم "التكملة لوفيات النقلة "ترجمة لا بأس بها حيث قال رحمه الله(2/366)في الترجمة رقم (1464):"وفي مستهل جمادى الأولى توفي الشيخ الأجل نجيب بن بشارة بن محرز بن رحمة السعدي الفاضلي الشافعي المقرئ بالقاهرة ،سمع من الشريف الخطيب أبي الفتوح ناصر بن الحسن الزيدي وغيره ،وحدّث ،سمعتُ منه،وكان شيخاً حسناً علّم ولد القاضي الفاضل ثم علّم ولد الوزير الصاحب0انتهى0
    قلت :هذه الترجمة مذكورة ضمن الذين كانت وفاتهم سنة(613)وقد ذكر محقق الكتاب أن للشيخ نجيب ترجمة في :الذهبي :تاريخ الإسلام :ق:206(باريس1582)
    وإلى اللقاء في فائدة أخرى إن شاء الله تعالى 0

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    [color="purple"][size="5"][font="times new roman"]مسألة أخرى :
    ذكر المؤلف رحمه الله في ترجمة سعيد بن محمد (1/307-308) أنه قرأ على أبي عمرو الداني ،وأنه - سعيد-توفي سنة(580) 0وهذا معناه أنه عاش بعد شيخه الداني (136)سنة تقريباً ،وهذا ليس بمعهود 0
    والصواب -والله أعلم أنه -سعيد - توفي سنة :"ثمان أو تسع وخمسمائة :508أو 509" كما جاء فى :الصلة:1/219
    وهنا يجدر تنبيه المهتمين بغاية النهاية أن هذا الكتاب "الصلة " من المصادر المهمة التي يعتمد عليها ابن الجزري في كتابه ،وأنه أيضاً -الصلة - يضم تراجم كثيرة منقولة من كتاب الداني ،فكثيراً ما تراه يقول :"ذكره أبو عمرو 0

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    نظرة أخرى :
    ذكر المؤلف رحمه الله في ترجمة "الطيب بن إسماعيل (1/343-344) :" وفي تجريد ابن الفحام أسند رواية أبي حمدون عن الفارسي عن الحسين الفحام عن بكار عن أبي حمدون فوهم ،قال :وصوابه بكار عن الحسن بن الحسين الصواف عن أبي حمدون "انتهى
    وهذا الاستدراك صحيح بالنسبة للمؤلف لأن النسخة التي كانت عنده فيها هذا الوهم ،وقد وقعت لي أثناء تحقيقي للنشر نسخة من التجريد مصورة من الجامعة الإسلامية ليس فيها هذا الوهم ،بل فيها الصواب الذي ذكره المؤلف ،وهذا يفيدنا فائدة مهمة وهي أن بعض ما يحكم عليه ابن الجزري ب"الوهم " أو غيره ،قد يكون مصدره اختلاف النسخ 0والله أعلم ،وإلى مسألة أخرى إن شاء الله 0
    [/color][/FONT][/SIZE]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    نظرة " اليوم هي في مسألة طريفة في هذا الكتاب وهي :
    "رواية " الشيخ ابن الجزري عن "ابنه " رحمهما الله تعالى :
    جاء في ترجمة :أحمد بن يوسف البانياسي :ابو العباس صاحبنا 00000(أخبرني )ابني أبو الفتح أنه توفي في فتنة تيمورلنك سنة (803) رحمه الله 0انتهى (1/152)

  5. #5

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    زادكم الله علما وفضلا استمر بارك الله فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    أهلاً ومرحباً شيخنا الكريم خالد أبو الجود .
    نظرة اليوم :
    جاء في ترجمة : عمر بن عبدالله بن علي أبوحفص ( 1/593) :" قرأ على ( بياض ) ..الخ .
    قلت :
    معلوم أن كلمة ( بياض)التي بين قوسين في هذا الكتاب هي من النسخ الخطية ، وقد وقفت بحمدالله تعالى على تكملة بعضها ، ومنها هذا الموضع ، حيث إن تمام العبارة هو " قرأ على طبقة عالية "
    ومصدر هذه التكملة هو الإمام الذهبي رحمه الله في كتابه :معرفة القراء (2/988الطبعة التركية ) حيث إن الترجمة بنصها فيه ، والله أعلم .

  7. #7

    Lightbulb رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    جزاكم الله خيرا على هذه الجواهر والدرر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    وبارك الله فيكم أخي الكريم " اليوسف " .
    مسألة اليوم ؛رغم كونها غير متعلقة بعلَم –بفتح اللام- معيّن ،فإنها "مهمة " في دراسة هذا الكتاب والمصطلحات التي سلكها مؤلفه فيه0
    معلوم أن الإمام ابن الجزري رحمه الله ،كان "مشاركاً " في علم الحديث دراسة وتأليفاً ،وأن هذه "المشاركة"أثرت عليه في كتابه هذا حيث بقيت آثارها بادية عليه في بعضها 0
    ومن "بقايا" تأثير الصنعة الحديثية على شخصيته تلك ألفاظ "التوثيق " التي استخدمها في كتابه في الحكم على الشيخ المراد ترجمته ،كقوله :"مقرئ"و"مجوّد" و"ضابط" و"ماهر" و" صالح " و"عارف" و"أستاذ كامل " الخ وهي ألفاظ لها دلالاتها عنده رحمه الله ،لم يأت بها عبثاً أو "مجاملة " لأهل القراءات ،وإلا لكانت عامة لكل من له ترجمة في هذا الكتاب ،ولما وجدنا عبارات تعكسها كقوله "لم يكن بالضابط "و00الخ
    وحقيقة لم تستوقفني هذه المسألة-أعني مصطلحات التوثيق عند ابن الجزري – حتى اطلعت على ثلاث رسائل علمية (ماجستير ودكتوراه)تحقيقاً لكتاب من أهم كتب القراءات فوجدت المحققين الثلاثة اعتمدوا على كتاب "الغاية" وكتاب "التقريب " للإمام ابن حجر رحمه الله ،ومن ثَمّ حكموا على "رجال القراءات " بمصطلح "رجال الحديث" فأداهم ذلك إلى :الطعن "و " التضعيف " وأحياناً "الشذوذ" في الحكم على قراءات " صحيحة " وهذه آفة من يدخل "مصطلحات " علمٍ ما " على "مصطلحات " علم آخر وكأن لا فوارق "جوهرية " بين العلمين ،وليس هذا من باب "الطعن " و" التقليل " من "منهج " المحدثين في "الجرح والتعديل " فهذا لا يقول به من يعلم ويدري ما يتفوه به ،وإنما هو من باب "بيان " أن "منهج" المحدثين لا يصلح بحال من الأحوال أن يطبق على "علم القراءات "و "التفسير " لما بين هذه العلوم الثلاثة من فوارق "جوهرية" في "ضابط " المقبول وغير المقبول" فيها 0
    أقول : عندما اطلعت على التحقيق المذكور للرسائل الثلاثة وتعليق المحققين في بعض المواضع أدركت ساعتها "وجوب " إعادة النظر في "المصطلحات" ودلائلها عند ابن الجزري ،بمعنى : هل "ثقة " عنده هي بنفس المدلول عند المحدثين من أهل الجرح والتعديل المحدثين ؟
    وهكذا000
    وقد توصلت – حسب الجهد – إلى أن لا علاقة بين ما يريده ابن الجزري وبين ما هو معروف عند المحدثين ،وكان ما استوقفني أكثر من غيره هو مصطلح استخدمه ابن الجزري كثيراً وهو " صالح " و " الصالح "التي ذهب بعض الباحثين إلى أن معناها عند ابن الجزري هو ما هو معروف عند المحدثين أنه "صالح " هو طبقة من طبقات الجرح والتعديل وأن من يوصف به صالح للاحتجاج أو غير صالح 000
    وهذا – والله أعلم – يظهر أنه ليس هو مراد ابن الجزري ،بل ظهر لي أن ابن الجزري عندما يقول عن رجل " صالح " أو " الصالح " فإنه يقصد أنه "صوفي " و " زاهد" وما شابه ذلك 0
    وهنا قد يسأل سائل فيقول : ما الدليل على هذا الكلام ؟
    فأقول مستعيناً بالله :
    ظهر لي هذا من خلال مصدر "خفي" ينقل عنه ابن الجزري كثيراً دون تسميته ، وكل التراجم الموجود عنده ولها ذكر في "الغاية" أجد الأوصاف تتفق ،حتى إذا جاء وصف " صوفي " في المصدر أجد ابن الجزري يقول بدلها " صالح " أو " الصالح" ثم يتفق الكلام بعد ذلك 0
    وهنا يسأل آخر : وما هو هذا المصدر؟
    أقول : هو كتاب " طبقات الشافعية الكبرى " للإمام تاج الدين السبكي رحمه الله ،وكلنا نعرف أنه من شيوخ ابن الجزري رحمه الله 0
    أكتفي بهذا الآن على أن أذكر في المسألة القادمة إن شاء الله بعض التراجم التي دلتني على ذلك 0
    والمسألة قابلة للطرح والرأي والتقويم والتسديد 0

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    نظرة أخرى :
    ذكر الشيخ المؤلف رحمه الله في ترجمة :أحمد بن الحسن بن عبد الله أبو العباس (1/46):روى القراءة عنه :الحسن بن سعيد البزاز و "رحمة بن محمد":لا أعرفهما ؛شيخا الرهاوي0انتهى0
    والعجب :أنه رحمه الله تعالى ترجم للاثنين ترجمة توحي بأنه "يعرفهما " حيث قال رحمه الله:
    1- الحسن بن سعيد أبو علي البزاز المقرئ ،قرأ على ابن شنبوذ وأحمد بن الحسن بن عبد الله المقرئ ومحمد بن أحمد بن عمر البابي ،قرأ عليه أبو علي الرهاوي0انتهى(1/215)وهنا لم يقل "إنه في عداد المجهولين 0
    2- رحمة بن محمد بن أحمد بن سعيد القاسم أبو الصقر الكفرتوثي ،مقرئ دمشق ،أخذ القراءة عن علي بن عبد الله الأزدي وإبراهيم بن حميد الكلابزي وإدريس بن عبد الكريم وأحمد بن الحسن عبد الله ومحمد بن أحمد بن عمر البابي وأحمد بن محمد الفيل ،روى القراءة عنه أبو علي الرهاوي ،قال الحافظ أبو العلاء :وأبو الصقر في عداد المجهولين 0انتهى (1/283-284)0
    3- وذكر في ترجمة الرهاوي قراءته على الشيخين المذكورين وقال : "وأكثر –الرهاوي- من الشيوخ وأكثرهم لا يعرفون قال الحافظ أبو العلاء في كتابه "مفردة يعقوب":وفي بعض ما رويت عن الرهاوي نظر وأنا أبوء إلى الله من عهدته ،ولا أقر بصحته ‘فإنه روى عن رجال لا يعرفون ولطالما استقريت كتب القراءات والتواريخ على أني أرى أحداً من العلماء روى عنهم أو ذكرهم فلم أقف على ذلك 0انتهى(1/245-246)
    فاتضح من هذا أن الإمام ابن الجزري رحمه الله بقصد بقوله "لا أعرفهما " أنه لا يعرفهما في رواية من غير طريق الرهاوي رحمه الله فهو المنفرد بذكرهما ،لا أنه لا يعرف أسماءهما 0
    والبحث جار إن شاء الله عن هذين العلمين ،لعل الله يقيض لنا كتاباً يذكرا فيه لم يقف عليهما أبو العلاء رحمه الله 0

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    534

    افتراضي رد: نظرات في غاية النهاية لابن الجزري

    هنا ثلاث نظرات ::
    الأولى :
    جاء في النسخة المطبوعة (1/243)ترجمة رقم (1111) الحسين بن عثمان المجاهدي " آخر من قرأ(عليه ) –كذا- ابن مجاهد حرف أبي عمرو وضبطه 0انتهى0
    وهذا لا شك أنه خطأ من الناسخ ، وصواب العبارة (على ) بدل (عليه ) كما هو المعروف والموجود في كتب التراجم والقراءات 0
    فالمجاهدي تلميذ لابن مجاهد ،بل هو الذي لقنه القرآن كما ذكر هو نفسه حسب ما نقله عنه الأهوازي ،بل صرح ابن الجوزي : أنه آخر من مات من أصحاب ابن مجاهد ،وكان قد تجاوز المائة 0
    انظر: تاريخ بغداد :8/84،المنتظم :15/99،معرفة القراء:2/684
    الثانية :
    جاء في النسخة المطبوعة (1/456)ترجمة(1903)عبد الله بن اليسع الأنطاكي :عرض (عليه ) "موسى ابن جرير "0انتهى
    وهذا خطأ من الناسخ أو "سهو" من المؤلف نفسه رحم الله الجميع ، فابن الليسع تلميذ لابن جرير (الرقي وليس الطبري كما ترجم له بعض المعاصرين ممن حقق كتب القراءات ) وليس شيخاً له ،كما هو معلوم من كتب التراجم ومن كتب القراءات ،وكما هو مذكور عند المؤلف في ترجمة ابن جرير 0

    الثالثة :
    جاء في الغاية (1/608) في ترجمة عيسى بن خيرة أبو الأصبغ :"ولد سنة 411هـ وقرأ على مكي ،قال ابن بشكوال :مات سنة (587) انتهى0
    وهذا خطأ (قد) يكون من الناسخ ؛إذ كيف يكون عاش (176) سنة ؟؟
    والصواب :مات سنة (487) كما هو في :الصلة :2/415والله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة الجكني ; 01-01-2009 الساعة 11:14 PM

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الردود: 1
    آخر مشاركة: 03-22-2014, 04:13 PM
  2. كشف الظنون عن تراجم غاية النهاية
    بواسطة عبد الحكيم دبابش في المنتدى منتدى الإجازات و الأسانيد
    الردود: 28
    آخر مشاركة: 01-05-2012, 04:53 PM
  3. طبقات غاية النهاية
    بواسطة عبد الحكيم دبابش في المنتدى منتدى الإجازات و الأسانيد
    الردود: 11
    آخر مشاركة: 07-24-2011, 12:29 PM
  4. تاريخ كتابة غاية النهاية
    بواسطة عبد الحكيم دبابش في المنتدى منتدى الإجازات و الأسانيد
    الردود: 9
    آخر مشاركة: 06-21-2011, 01:36 PM
  5. الردود: 0
    آخر مشاركة: 09-12-2010, 10:46 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك